روابط

برامج كتابة سيجما/الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا.../تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسط/كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني./ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ.../الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بظل/كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق/حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق /الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع.../شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ما هي الشفاعة ولمن تستحقفي مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه٢.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الفهرست مدونة قانون الحق الالهيسمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيإن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا لمن شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل/ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالةتابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحقالشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد/برامج كتابة سيجما/الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا.../تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسط/كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني./ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ.../الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بظل/كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق/حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق /الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع.../شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ما هي الشفاعة ولمن تستحقفي مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه٢.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الفهرست مدونة قانون الحق الالهيسمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيإن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا لمن شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل/ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالةتابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحقالشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد// الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَدإِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَ... أقوال النووي في المتأولات*النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم.نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها وحادولتوبة هي كل الاسلامفاستبدلوا اشارة الشرع الي الكلام عن ذات المؤمن بإ الشئ هو أقل مخلوق في الوجود (مثقال الذرة التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها*التوبة هي كل الإسلامهل من قال لا اله الا الله الشواهد علي صحة من قاللماذا قالوا أن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة فهرست مدونة قانون الحق الالهيمن قانون الحق الالهيعرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه.الفرق بين التعامل بين المسلمين وبعضهم وبين الله وا../ مدونة النخبة في شرعة الطلاق خلق الكون وتكوين الأرض.../مدونة الطلاق للعدة نظام الطلاق في الإسلام هو الطلا.../مدونة الطلاق للعدة نظام الطلاق في الإسلام هو الطلا.../مدونة الطلاق للعدة نظام الطلاق في الإسلام هو الطلا.../مدونة كيف يكون الطلاق وما هي أحكام سورة الطلاق/مدونة كيف يكون الطلاق..نماذج من حيود العلماء عن ال.../كيف يكون الطلاق وما هي أحكام/سور/الطلاق؟ كما جاء .../ما هي أحكام الطلاق في سورة الطلاق 7/6 هـ/مدونة {الحائرون الملتاعون من الطلاق ونار الفراق دي.../*/مدونة أحكام ونظام الطلاق والعدة في الإسلام **/الطلاق للعدة رؤية صحيحة**/*مدونة الطلاق للعدة ///مدونة الطلاق للعدة/ما/هي العدة المحصاة فرضا وتكليفا في تشريع الطلاق/مدونة تفوق /ترفية علمي2 ليس من المناهج التعليمية م.../رسوم بيانية لبيان نقاط أحداث الطلاق بالترتيب المنز.../مدونة الحائرون/الملتاعون من الطلاق ونار الفراق دين.../مدونة أحكام عدة النساء وكيفية الطلاق/مدونة أحكام عدة النساء وكيفية الطلاق/مدونة/الجنة ونعيمها حديث الصور بطوله/كل أحكام الطلاق بين سورتي البقرة2هـ والطلاق5هـ فر.../روابط القران الكريم لكل القراء/مدونة الطلاق للعدة////*اللهم/ارحم أبي وصالح موتي المسلمين/*الجهاز المناعي مُعجزَةِ الخالق/*الجهاز المناعي مُعجزَةِ الخالق/الجهاز المناعي مُعجزَةِ الخالق/قواعد/وملاحظات/في أحكـــام الطلاق بين سورتي الطلاق.../كيف لم يفهم الناس تنزيل التشريع في سورة البقرة برغ.../^ مدونة(احكام الطلاق المنسوخة تبديلا )/مدونة(الطلاق للعدة س وج/)/مدونة (ديوان الطلاق)مصطلحات منسوخة أو ناسخة في مسا.../مدونة (كل أحكام الطلاق بين سورة البقرة وسورة الطلا.../مدونة خلفيات/الطلاق.بين سورة البقرة وسورة الطلاق؟ سورة الطلاق .../مره فليراجعها ثم ليمسكها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر .../بيان مسائل الاختلاف في أحكام الطلاق بين الفققهاء و.../مدونة 5(ديوان الطلاق)//.(مدونة الطلاق للعدة)/مدونة 3(ديوان الطلاق)/مدونة 2 (المصحف مكتوبا ورد)/مدونة 1(النخبة في شرعة الطلاق)



الديوان الشامل لأحكام الطلاق حسب سورة الطلاق5هـ

دلبل مدونة الحق الالهي

الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح... /تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا... /تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسطمدونتي الحق الالهي والحق الالهي اا ١ الحق الإلهي روابط مدونة قانون الحق الإلهي /مدونتي الحق الالهي والحق الالهي اا ١ الحق الإلهي روابط مدونة قانون الحق الإلهي كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني... / الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ... / واللَّبْسُ واللَّبَسُ اختلاط الأَمر لبَسَ علي... / الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُ... /كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلا... / * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه / * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وا... / * * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع... /أطراف وشواهد أحاديث الشفاعة عند مسلم بن الحجاج /شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي / هذه الشرو... /صحيح البخاري كتاب الإيمان / لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه /بَاب اخْتِبَاءِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَي... /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة و... /ما هي الشفاعة ولمن تستحق . /حمل القران الكريم صفحة القارئ مشاري راشد العفاسي /شواهد صحة حديث من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده ف... / حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحَدِيد... /في مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه في تح... /☆☆ أطراف وشواهد حديث من تردي من فوق جبل فقتل فهو ف... /2.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الي... /وتغيرت بأثره كل نصوص الاعتقاد والإيمان والإسلام مم... /موقف علمائنا من الحافظين ابن حجر والنووي /دراسات في المجاز أقسام المجاز وأحكامه وعلامات الحق... /ماذا سيفعل أصحاب التأويلات الباطلة في قوله تعالي /فهرست مدونة قانون الحق الالهي /كتاب طبقات المعنى في اللغة العربية للأ.ستاذ عبدال... /الآيات التي جاءت في القران الكريم وفيها ألفاظ :: ا... /آيات القران الكريم بلفظ المغفرة يغفر غفران يستغفر ... /الحج 2.الطواف بالبيت صلاة فأقلوا به الكلام /الحج 1.الحج من السنن الكبرى للنسائي العلمية ( 28 ك... /مدونة السيرة النبوية حمل موسوعات العلماء /سمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيات /1.. الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء ا... /إن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا ل... /روابط سنن ابي داود /الايات القرانية بلفظ يةظلمون /الآيات القرانية التي ذكر فيها الظلم (بلفظ يظلمون) /2.الآيات القرانية بمسمي الظالمين وما حكمهم يوم الق... /1.الأيات التي فيها الظالمون وبيا أن 10.الظالمين. /أحاديث فيها لولا في الجامع الصغير /(1/922) 9220 - لعن الله آكل الربا و موكله و شاهده ... /إذا كان يوم القيامة /اللعن 👥 كيف نري قول رسول الله صلي الله عليه و... / أحاديث في لعن أصحابها المخالفين بأمور تستحق اللعن /عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ سَمِعْتُ رسول الله /ثم يشفع الأنبياء في كل من كان يشهد أن لا إله ا... /اطراف حديث ما من أحد يشهد أن لا إله إلا الله وأ... /من شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل / تنسيق روابط أحاديث/ الصدق /والإخلاص/ وابتغاء إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون... /تابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحق ال.../ حديث معاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه وشزاهده في ... /أطراف حديث من مات يشهد أن لا إله إلا الله دخل الجن... /روابط صحيح البخاري المخرجة وشواهدها واطرافها وا... /آيات القران الكريم في عدم الإصرار علي الذنب... /🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح 🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح 🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الشواهد لحديث الله قد حرم على النار من قال لا... /شواهد حديث حرم على النار من قال لا إله إلا ا... / الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد... / الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد... /البخاري( قَالَ غَدَا عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ... / ما القول الفصل في حديث من قال لا إله إلا الله دخ... /يقول النووي في تأويله لحديث( من حمل علينا ال... /اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته... /دعاء ورجاء /التوبة الايات القرانية بلفظ (تاب) /إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَ... /روابط كتاب صحيح البخاري /كتاب الإيمان/ المحققة فهرست به روابط مهمة تأويلية / أقوال النووي في المتأولات /[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]روابط م... /أحاديث من قال لا اله الا الله بكل طرقها وشواهدها و... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط نداء الايمان لكتاب التأويلات النووية المسمي ... /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم... /النسبة والتناسب في عمليات تأويل نصوص الشرع وكتاب ت... /نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها وحادو... /التوبة هي كل الاسلام /روابط في الهامش الايمن من مدونة قانون الحق الالهي /أطراف الآيات المتعلقة بـالشرك. /تخريج حديث عبدالله بن عمرو بن العاص :" ليس منا من ... /فاستبدلوا اشارة الشرع الي الكلام عن ذات المؤمن بإ... /ما هي الشفاعة ولمن تكون . /الشئ هو أقل مخلوق في الوجود (مثقال الذرة) /حديث ابي ذر من قال لا اله الا الله دخل الجنة وان ز... /موسوعة النحو والصرف/موسوعة العقيدة والسنة /المراد /دور استخدام المتشابه من النصوص في احطاط قيم أمة ال... /الآيات التي ذكر فيها الشيطان وتأكيد الرحمن علي أنه... /التغير التاريخي والسقوط الزمني لأمة الإسلام حتي آل... / وتوبوا إلى الله جميعاً /مكرر/ التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها /بادروا قبل أن تغادروا وتوبوا إلى الله جميعاً أيها ... /التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها /صفات النسيج القراني التجانس والانسجام والترابط وان... /وتأخر الطلاق إلي بعد العدة 5-7/6هـ حسب تحقيقات حفا.../حديث: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولد... /إن نصوص الزجر كلها مثل(لا يؤمن أحدكم حتي أكون أحب آيات في التوبة ووجوبها /*التوبة هي كل الإسلام /صحيح مسلم » كِتَاب الإِيمَانِ /تخريج وشواهد حديث لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ ، مَنْ ل... / الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام ما الايمان ما ا... /*أطراف ، الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام ما الايم... /شواهد، أطراف ، الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام م... / بَاب بَيَانِ الإِيمَانِ وَالإِسْلَامِ وَالإِحْس... /الاطراف والاسانيد لحديث ما الاسلام /اسانيد حديث من قال لا اله الا الله مخلصا من قلبه د... /اذْهَبْ بِنَعْلَيَّ هَاتَيْنِ ، فَمَنْ لَقِيتَ مِن... /اطراف حديث من قال لا اله الا الله مخلصا مصدقا صادق... /اطراف حديث من قال لا اله الا الله استمرار 4. /استمرار 3 من قال لا اله الا الله دخل الجنة بشروط ا... /هل من قال لا اله الا الله الشواهد علي صحة من قال /النطق بالشهادة شيئ وصحة الشهادة شيئ آخر /لماذا قالوا أن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة و... /فهرست مدونة قانون الحق الالهي /ضوابط الحكم علي الناس بالاسلام أو الكفر /من قانون الحق الالهي عرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا ... /عرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه... /بطلان القول كفر دون كفر وكفر لا يخرج من الملة /الفرق بين التعامل بين المسلمين وبعضهم وبين الله وا... /الناس في حكم الله صنفان لا ثالث لهما إما شاكرين وا... /أما مصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه /صراع الحق والباطل /وصف الجنة والحور وقوله (صلي الله عليه وسلم)لا يدخل /مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عب... /هل أخطأ ابن تيمية حين انضم الي اصحاب التأول؟ أم أص... /حديث جبريل في السلام والايمان والاحسان /معاني كلمة (الحق) في المعجمات العربية /الحق والباطل ضدان لا يلتقيان ولا يجتمعان إلا في ح... /ايات القران التي تتكلم عن: ملائكه /ايات القران التي تتكلم عن: الجن /ايات القران التي تتكلم عن: الموت /ايات القران التي تتكلم عن: شفاعه /وصف الشيطان في القران الكريم /المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن... / لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن... /معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية ... /النار .. في القرآن الكريم /*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في... /معني مأوي من لسان العرب /أحكام اللام /ايات القران التي تتكلم عن: الجنه /العدل و القسط و الوفاء /طاعه الله و الرسول و اولي الامر /ومن بعض معجزات الانبياء .. /الياس عليه السلام وسنة الله معه /يونس عليه السلام مع قومه وسنة الله الثابته /شعيب عليه السلام مع قومه كلها سنة واحدة /سنة الله في نصره لهود عليه السلام مع قومه عاد /سنة الله الثابتة في نصرة صالح عليه السلام مع قومه ... /5سنة الله الثابتة في نصر عباده {لوط عليه السلام}... /6سنة الله ثابتة في نصرة لابراهيم ومن معه من الم... /3قصة موسي مع قومه وسنة الله التي لا تتحول ولا تتب... /قصة نوح نبي الله مع قومه في القران الكريم وسنة الل... /1.سنن الله في الخلق ثابتة لا تتغير ولا تتبدل ولا ت... /مفاتيح الرزق /في آية سورة الأنبياء أريد أن أسأل المتأولين بباطله... /فضل المؤمن علي الكافر /وصف المؤمنون في كتاب الله /الحساب و اليوم الاخر وبعث العلماء المزعومين المتأو... /موقع هو في ذاته اندكس /النظرة القاتمة للمدونين في هذا الرابط /روابط كتاب الطلاق من صحيح مسلم /*-*- روابط كتاب الطلاق /كل روابط كتاب صحيح مسلم /المستصفى في علم الأصول العلوم تنقسم إلى: .1عقلية... /صحيح البخاري » كتاب المغازي /(مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَ... /من صفات المنافقين( ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآت /أنواع المنافقين /الصفات التي تميِّز المنافقين 5. من أفعال المنافقين قول المنافقين للمؤمنين: غرَّ... /4.من صفات المنافقين ما تنطوي عليه نفوس المنافقين ... /3.من صفات المنافقين الصد عن الخير والدعوة إلى الش... المنافقون في غزوة تبوك /روابط صفات المنافقين /صفات النفاق والمنافقين في القران /صفات المنافقين والحذر منهم. /خطر المنافق على الإسلام أكثر من خطورة الكافر /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح... /تخريج وشواهد واطراف واسانيد حديث لَا تَرْجِعُوا بَ... /تخريج الحديث .تخريج حديث من تردى من جبل فقتل نفسه ** اطراف واسانيد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِي... /شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../شواحد واطراف واسانيد حديث مسلم أن قاتل نفسه ... /تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا... /51. بَاب الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّ قَاتِلَ نَفْسَهُ... /50. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ الْغُلُولِ وَأَنَّهُ ل /49. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ قَتْلِ الإِنْسَانِ نَف /48. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ إِسْبَالِ الإِ /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /46. بَاب تَحْرِيمِ ضَرْبِ الْخُدُودِ وَشَقِّ الْ/45.بَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْ /44. بَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْ... /43. بَاب تَحْرِيمِ قَتْلِ الْكَافِرِ بَعْدَ أَنْ... /42. بَاب مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئ... /41. بَاب تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ لَا يَد... /40. بَاب بَيَانِ الْكَبَائِرِ وَأَكْبَرِهَا رواه... /39. بَاب كَوْنِ الشِّرْكِ أَقْبَحُ الذُّنُوبِ وَ... /38. بَاب بَيَانِ كَوْنِ الإِيمَانِ بِاللَّهِ تَع /37. بَاب بَيَانِ إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى... /36. بَاب بَيَانِ نُقْصَانِ الإِيمَانِ بِنَقْصِ ا /34. بَاب بَيَانِ كُفْرِ مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِا... /33. بَاب تَسْمِيَةِ الْعَبْدِ الآبِقِ كَافِرًا /32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْ... /باب بيان حال إيمان من قال لأخيه المسلم يا كافر /حديث لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَ... /حديث سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ ، وَقِتَالُهُ كُ... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /2. شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /1.تخريج حديث من غشنا فليس منا /أحاديث نفي الايمان نماذج منها والتعقيب علي المتكلم... /وجوب محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من الأ... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم /روابط فتح الباري في شرح صحيح البخاري /حديث لا والذي نفسي بيده حتي أكون أحب إليك من نفسك /هامش (لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخ... /ومن موقع تناول نفي الإيمان عمن لا يحب لأخيه ما يحب... /لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ م... /اتباع السنن واجتناب البدع باب في تحريم الدخول على... /اشراط الساعة /فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدمفكيف نفهم باقي الآية ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء /5.وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /4... وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /التأويل هدم دين الإسلام فيما بقي من الزمان حتي تار... /3.. وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /2.. وجوب اتباغ الرسول كما قال وعمل وقصد /1.. وجوب طاعة الرسول كما صدرت من فمه الشريف دون تأويل /المطلق من الأدلة والمقيد /روابط بعض الكتب /صفة الجنة لابن أبي الدنيا [ تخريج ] [ شواهد ] [ أط... /صحيح مسلم تخريج شواهد أطراف أسانيد /[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ] صحيح ال... /2 تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي إثبات عمل لا... /1.تأويل حديث "لاَيُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُون... /بقية الشروط المانعة للحكم بتكفير المسلمين /ضوابط الحكم بالاسلام أو الخروج من الإسلام /فلسفة ومنطق روابط // الجوهر في الفلسفة هو الأساس ا... /*تأويلات النووي علي مسلم بن الحجاج في شرحة للجامع ... /الصفحة التالية /دليل مونة الحق الالهي اا /٢ الحق الإلهي اا /دليل مدون قانون الحق الالهي اا /برامج سيجما للعلوم/تفعيل البرامجن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم.. /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... /🌈 أقوال النووي في المتأولات /روابط مهمة جدا /أحاديث من قال لا اله الا الله بكل طرقها وشواهدها /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط نداء الايمان لكتاب التأويلات النووية المسمي ... /*🌈**النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم... /نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها /التوبة هي كل الاسلام /*تأويلات النووي علي مسلم بن الحجاج في شرحة للجامع /فلسفة ومنطق روابط // الجوهر في الفلسفة هو الأساس ا... / ضوابط الحكم بالاسلام أو الخروج من الإسلام /بقية الشروط المانعة للحكم بتكفير المسلمين /11.تأويل حديث "لاَيُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُو... /2. تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي إثبات عمل /[تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ] صحيح الب... /صحيح مسلم تخريج شواهد أطراف أسانيد /صفة الجنة لابن أبي الدنيا [ تخريج ] [ شواهد ] [ أط... /روابط بعض الكتب /المطلق من الأدلة والمقيد /1.. وجوب طاعة الرسول كما صدرت من فمه الشريف دون تأويل /2.. وجوب اتباع الرسول كما قال وعمل وقصد /3.. وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /التأويل هدم دين الإسلام فيما بقي من الزمان حتي تار... /4... وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /5.وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /اتباع السنن واجتناب البدع باب في تحريم الدخول على.... /لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ /ومن موقع تناول نفي الإيمان عمن لا يحب لأخيه ما يحب... /هامش (لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخ... /حديث لا والذي نفسي بيده حتي أكون أحب إليك من نفسك /روابط فتح الباري في شرح صحيح البخاري /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم. /وجوب محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من ال /أحاديث نفي الايمان نماذج منها والتعقيب علي المتكلم /1.تخريج حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /حديث سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ ، وَقِتَالُهُ كُف /حديث لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَ.... /باب بيان حال إيمان من قال لأخيه المسلم يا كافر /32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْ..... /33. بَاب تَسْمِيَةِ الْعَبْدِ الآبِقِ كَافِرًا /34. بَاب بَيَانِ كُفْرِ مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِا..... /أنواع المنافقين /36. بَاب بَيَانِ نُقْصَانِ الإِيمَانِ بِنَقْصِ /37. بَاب بَيَانِ إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى م... /38. أَيُّ الأَعْمَالِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : الإِيمَان... /39. بَاب كَوْنِ الشِّرْكِ أَقْبَحُ الذُّنُوبِ /40. بَاب بَيَانِ الْكَبَائِرِ وَأَكْبَرِهَا رواه 9... /41. بَاب تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ لَا يَدْخ... /42. بَاب مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا... /43. بَاب تَحْرِيمِ قَتْلِ الْكَافِرِ بَعْدَ أَنْ /44.مَنْ حَمَلَ عَلَيْنَا السِّلَاحَ فَلَيْسَ /45. مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا /46. بَاب تَحْرِيمِ ضَرْبِ الْخُدُودِ وَشَقِّ الْجُ... /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /47-بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /48. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ إِسْبَالِ الإِزا... /49. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ قَتْلِ الإِنْسَانِ نَفسه... /50.بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ الْغُلُولِ وَأَنَّهُ لا ي... /51. بيان بطلان الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّ قَاتِلَ نَفسه... /تخريج حديث مسلم : الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر (حديث شاذ) /*/*/ شواحد واطراف /واسانيد حديث مسلم أن قاتل نفسه /شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحَديدته /** اطراف واسانيد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِي /تخريج الحديث .تخريج حديث من تردى من جبل فقتل نفسه تخريج وشواهد واطراف واسانيد حديث لَا تَرْجِعُوا بَ /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحديدته.... /أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا بَعْثُ النار؟ /آخِرَ أَهْلِ النَّارِ خُرُوجًا مِنْهَا ، وَآخِرَ أ... /من هم أهل الكبائر من أمة النبي صلي الله عليه وسلم الصفات التي تميِّز المنافقين /الروابط لموقع اسلام ويب شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفسه /مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر / من قال لا إله إلا الله دخل الجنة الفتاوي المساي / حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله يئا دخل الجنة /× مَنْ لَبِسَ الْحَرِيرَ فِي الدُّنْيَا ، فَلَنْ... / الشفاعة 🔴 الآيات 🔴 والأحاديث ثم 🔴 التعقيب /لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه / إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ ، /ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /ضوابط الشفاعة يوم القيامة /انْظُرُوا ، مَنْ وَجَدْتُمْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالَ... /روابط الشفاعة /روابط كتاب الاييمان من صحيح مسلم روابط اسلام ويب /الظالمين باللفظ في القران الكريم /المرور علي الصراط /أهل النار الذين هم أهلوها /الجهنميون /المشفوع لهم /معاني اللام في اللغة العربية /🌘 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /احاديث معلة ظاهرها الصحة وحقيقتها العلة /الفتوي من موقع اسلام ويب والمفتي هنا يدلل علي أن ق... /الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية ا... /✯✯ الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة علي بطلان الزعم /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان الزعم. /✩✩✩ الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك... / الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك ا... /💅 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المؤلين الصواب... /المغفرة وكثير الرحمة /🌈 الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المتأولين الصو... /وفي شرط التوبة المكين والفيصل في تأبيد الداخلين في... /كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفرما دون ذلك... /يَا آدَمُ أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا... /ابعث بعث النار رواه 5 من الصحابة /ابعث من ذريتك بعثا الي النار بالزيادة /💙 تفريغ الجدول /طبيعة ساحرة /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: المنهاج ... /الضالون في القران الكريم /روابط الجنة ونعيمها والنار وهو جحيمها /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائر.. /معني يجتنب في لسان العرب لابن منظور /الكفارة والتوبة والمغفرة والرضا والرضوان /الندم توبة /إن الميت علي المعصية مات غير مستجيبا لله ( وَالَّذ... /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق ي /التوبة من الكلم الطيب (في أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم /1.كتاب : الوابل الصيب من الكلم الطيب المؤلف : أبو... /2. الكلم الطيب الصفحة الثانية من الكلم الطيب لابن ... /3. الكلم الطيب لابن القيم الصفحة الثالثة ونهاية كت... /قانوني الحق وما هي النار للحافظ عبد الغني المقدسي /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث البطاقة /مكرر التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث... /أما في الشفاعة وضوابطها (فبرغم قدرته المطلقة علي ك... /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... / التوبة هي كل الإسلام /تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي نصوص إثبات الا... /إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، لَا يَنَامُ ، وَلَا ... /فَرَفَعَ يَدَيْهِ ، وَقَالَ : اللَّهُمَّ ، أُمَّتِ... /** الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر و... /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وا... /روابط تحميلات رائعة برامج مجانية /تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ من هم / في حديث صاحب البطاقة عدة اعتبارات / الأحاديث الصحيحة فى الانتحار /قاتل 99نفس لم يفعل خيرا قط غير التوبة /الصفحة الثالثة في حديث صاحب البطاقة / الصفحة الأخيرة في حديث صاحب البطاقة [ تخريجااااا... /الباب الثاني وسائل تحريف البشر لكتب الله المنزلة ع... /الباب الأول: لماذا امتنع التأويل في نصوص الزجر وسا... /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق هو للعدة كما أمر الل... /31تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه / تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان العرب /سكري /الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهم بظلم / الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهم بظلم /روابط صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم اا /وسائط الشرك بالله [الشيطان والنفس والهوي وقرناء ال... / كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمن... / تخريج حديث: حتى أكون أحب إليك من نفسك /وحديثٌ هو بهذا الظن والتشابه!! كيف يبني النووي علي... /❒❒❒ رسم لنا القران صور الشرك كلها .. /أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ/ اجْتَ... /تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ صحيح مسلم /بَاب بَيَانِ أَنَّ مَنْ مَاتَ عَلَى الْكُفْرِ فَهُ... / مَعْرِفَةِ طَرِيقِ الرُّؤْيَةِ كِتَاب الإِيمَا... /ثُمَّ ذَهَبْتُ أَلْتَفِتُ ، فَإِذَا رَجُلٌ أَحْمَر... /لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ م... /بطلان مصطلح النفاق نفاان /معاني اللام في اللغة العربية /🌘 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /احاديث معلة ظاهرها الصحة وحقيقتها العلة /الفتوي من موقع اسلام ويب والمفتي هنا يدلل علي أن ق... /الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية ا... /✯✯ الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشري... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان العم... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان العم... /✩✩✩ الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك... / الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك ا... /💅 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المؤلين الصواب... /المغفرة وكثير الرحمة / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المتأولين الصو... /وفي شرط التوبة المكين والفيصل في تأبيد الداخلين في... /كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغ... /يَا آدَمُ أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا... /ابعث بعث النار رواه 5 من الصحابة /ابعث من ذريتك بعثا الي النار بالزيادة /فهرست الموسوعة الشاملة تصفح /خريطة الجينوم البشري /💙 تفريغ الجدول /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: المنهاج /الضالون في القران الكريم /روابط الجنة ونعيمها والنار وهو جحيمها /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم /معني يجتنب في لسان العرب لابن منظور /الكفارة والتوبة والمغفرة والرضا والرضوان /الندم توبة /إن الميت علي المعصية مات غير مستجيبا لله ( وَالَّذ... /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق ي... /التوبة من الكلم الطيب (في أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم... /1.كتاب : الوابل الصيب من الكلم الطيب المؤلف : أبو... /2. الكلم الطيب الصفحة الثانية من الكلم الطيب لابن ... /3. الكلم الطيب لابن القيم الصفحة الثالثة ونهاية كت... /قانوني الحق وما هي النار للحافظ عبد الغني المقدسي /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث البطاقة... /مكرر التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث /أما في الشفاعة وضوابطها (فبرغم قدرته المطلقة علي ك... /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... / التوبة هي كل الإسلام /تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي نصوص إثبات الا /إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، لَا يَنَامُ ، /فَرَفَعَ يَدَيْهِ ، وَقَالَ : اللَّهُمَّ /** الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر و... /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وا... /روابط تحميلات رائعة برامج مجانية /تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ من هم / في حديث صاحب البطاقة عدةاعتبارات / الأحاديث الصحيحة فى الانتحار /قاتل 99نفس لم يفعل خيرا قط غير التوبة /الصفحة الثالثة في حديث صاحب البطاقة / الصفحة الأخيرة في حديث صاحب البطاقة [ تخريجات /الباب الثاني وسائل تحريف البشر لكتب الله المنزلة ع... /الباب الأول: لماذا امتنع التأويل في نصوص الزجر وسا... /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق هو للعدة كما أمر الله... /برامج سيجما للعلوم/تفعيل البرامجن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم.


الأربعاء، 14 فبراير 2018

مدونة أحكام عدة النساء وكيفية لبطلاق{.جدول المقارنة بين مصطلحات الفقهاء في سورتي الطلاق والبقرة في أحكام الطلاق}


.جدول المقارنة بين مصطلحات الفقهاء في سورتي الطلاق والبقرة في أحكام الطلاق




جدول المقارنة بين مصطلحات الفقهاء في سورتي الطلاق   والبقرة في  أحكام الطلاق
سورة الطلاق
1.الآيات التي فيها التكليف(من 1الي7)
يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1) فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3) وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5)أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِنْ كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآَتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ وَإِنْ تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى (6) لِيُنْفِقْ ذُو سَعَةٍ مِنْ سَعَتِهِ وَمَنْ قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنْفِقْ مِمَّا آَتَاهُ اللَّهُ لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا مَا آَتَاهَا سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا (7)/سورة الطلاق














2.ابتدأ الخطاب بقوله تعالي(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ)

3.فيها إذا الشرطية وفعلها يفيد مايستقبل من زمن التكليف وجاء بصيغة الماضي(طلقتم)وهو اسلوب يأتي بعد أداة الشرط هنا لا يفيد اقرار الحدث في الماضي بل معناه إذا أردتم التطليق فيما يأتي من الزمان وجوابها يأتي بهذه الصياغة بصيغة الأمر ليتحقق ما سيستقبل من زمان أداة الشرط(إذا)   


4.والمعني ياأيها النبي إذا أردتم والمؤمنين أن تُطَلَِّقُوا النساء فطلقوهن لعدتهن(أي بعد انتهاء عدتهن)واللام هنا لام الغاية أو الأجل مثل قوله تعالي(وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَاتُ رَبِّهِ أَرْبَعِينَ لَيْلَةً وَقَالَ مُوسَى لِأَخِيهِ هَارُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ (142) وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي وَلَكِنِ انْظُرْ إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكًّا وَخَرَّ مُوسَى صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ (143)/سورة.الأعراف،
ثم قال تعالي[وَاخْتَارَ مُوسَى قَوْمَهُ سَبْعِينَ رَجُلًا لِمِيقَاتِنَا فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَكْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَإِيَّايَ أَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا إِنْ هِيَ إِلَّا فِتْنَتُكَ تُضِلُّ بِهَا مَنْ تَشَاءُ وَتَهْدِي مَنْ تَشَاءُ أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ (155)/الأعراف])واللام هنا لام الغاية وهي بمعني بعد تمام الميقات 

5.استبدل الله تعالي عدة التربص بعدة الإحصاء وهي دليل علي تأجيل الطلاق لما بعد ما سيحصي من ايام العدة وهي انتظار بعدٍ الي نهاية المعدود للقبض علي لفظ الطلاق والإذن للزوج الذي يريد هدم بيته أن يحصل علي أداة الهدم(لفظ الطلاق)



6.هنا مصطلح الإحصاء معني الإحصاء من لغة العرب ومن آيات القرآن من لسان العرب بتصرف:وفي أَسماء الله تعالى المُحْصِي هو الذي أَحْصَى كلَّ شيءٍ بِعِلْمِه فلا يَفُوته دَقيق منها ولا جَليل والإحْصاءُ العَدُّ والحِفْظ وأَحْصَى الشيءَ أَحاطَ به وفي التنزيل وأَحْصَى كلَّ شيءٍ عدداً الأَزهري أي أَحاط علمه سبحانه باستيفاء عدد كلِّ شيء ،قلت المدون والإحاطة هي بلوغ حد المحاط الي نهايته وأَحْصَيْت الشيءَ عَدَدته [قلت المدون يعني إلي نهايته بصيغة الماضي التي تدل علي انتهاء العد] قال الأَزهري والحصاةُ العَدُّ[قلت المدون يعني بلوغ العَادُّ نهاية المعدود] اسم من الإحصاء


7.(مصطلح الرجعة: .(قلت المدون لم يعد بعد تنزيل سورة الطلاق في العام 5 هـ ما يسمي بالرجعية لانتهاء الرجعة وحقها وذلك بالتكليف بالعدة قبل إحداث الطلاق، وصيرورة الأثنان زوجان كما هما لم يغيرهما عزم الزوج المؤجل بفرض القرآن وإجباره علي إما الإمساك أو الطلاق بعد إحصاء العدة وفي نهايتها وليس قبل ذلك بمثقال ذرة) ويسترسل القرطبي قائلا :وهذا لصيانة ماء الرجل. ؟ وهذا معنى إضافة البيوت إليهن؛ كقوله تعالى: {وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ} ، وقوله تعالى: {وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ} فهو إضافة إسكان وليس إضافة تمليك.[هذا منتهي الخروج عن جادة النص ومدلوله وتأويلٌ ليس له مُبرر ولا عليه دليل اللهم إلا عدم العلم بتبديل أحكام سورة البقرة في شأن الطلاق بما تنزل لاحقا في العام 5هـ من أحكام سورة الطلاق واعتبارهم إن المرأة في السورتين مطلقة! برغم وضوح تنزيل سورة الطلاق المتراخي 5هـ واشتمال تكليفاته علي أحكامٍ مغايرة لأحكام سورة البقرة اضغط الرابط الفرق في أحكام الطلاق المنزلة بين سورتي الطلاق والبقرة،وقد اضطر القرطبي للتأويل بهذا الشكل ومعظم الفقهاء لاعتقادهم في أن المرأة في عدة سورة الطلاق(عدة الإحصاء) أقول لاعتبارهم أنها مُطلقة ولم يعلم الأكثر من المسلمين والفقهاء أن المرأة في عدة سورة الطلاق/عدة الإحصاء/قد استمرت كما هي زوجة لفرض القرآن تأجيل الطلاق واختبائه بعد العدة وفي جدارها الخلفي وفي نهايتها بحرف واحد بليغ أنزله العليم الحكيم هو [لــ   عدتهن]راجع رابط لام المآل أو اللام بمعني بعد: لعدتهن) والقرآئن المؤكدة لكون اللام هنا لام بمعني بعد  مثل:
 أ.دليل فرض إحصاء العدة،
ب)ودليل فرض الخلوة بين الزوجين بتحريم ابتعادهما خاصة في هذه العدة،(لا تخرجوهن/ ولايخرجن)
ج)ودليل فرض  امتناع العبث واللهو في حق الله الواحد في التنزيل لأنه أنزله بالحق وبالحق نزل اضغط الرابط:
 حيث أن الله لو أنزل تشريعا مكررا لا جديد فيه لكان هذا ممتنعا في حقه تعالي فلو فرضنا أن الله تعالي:قال(والمطلقات يتربصن بأنفسهن..2هـ)،ثم أنزل عام 5هـ تقريبا نفس الفرض(إذا طلقتم النساء فطلقوهن لعدتهن)لمن يقول علي فعل شرط إذا أنه جازم وأنه بمعني التطليق فقد جهل بشدة بقواعد العربية الفصحي ولكان هذا في حق الله لغوا واللغو باطلا يمتنع نسبته الي الله الواحد،
د)وكذلك فرض عدة التربص في سورة البقرة2هـ ثم هو سبحانه يفرض عدة الاحصاء في سورة الطلاق5هـ،ثم  هو تعالي جده  يفرض:
هـ) لهذا كله حالة لم تكن موجودة في تشريع سورة البقرة،([لا تدري لعل الله يحدث بعد ذلك أمرا]وما الأمر إن كانت نفس تشريعات الطلاق هي هي دون تبديل ولماذا لم يفرض سبحانه هذه الفروض الجديد في سورة البقرة2هـ إن اعتبرنا إن الأحكام هي ،هي .. مبنية علي ذات الحال كما كان في سورة البقرة من طلاق الرجل ثم تعتد المرأة وكيف نوصِّف حالة الاحصاء،وابقاء المرأة في البيت وتسمية بيت الرجل هو هو بيتها وتحريم إخراجها من بيتها وتحريم خروجها هي من بيتها(لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا(1)وما قيمة الإمساك بمعروف إن كانت الزوجة قد طُلِقَتْ كما كان في سورة البقرة .. ففي سورة الطلاق يقول تعالي(فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ) ولماذا أورد الله تعالي في الخيار الثاني (أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ)حيث استخدم الباري عز وجل هنا في مدلول إرسال المرأة بعد انقضاء عدتها لفظ التفريق بينما استخدم سبحانه في سورة البقرة  لفظ التسريح؟وهل هذه الفوارق اللفظية ليلها كنهارها وأبيضها كأسودها، اضغط رابط الفرق بين التسريح والتفريقww ص17 ثم هو سبحانه يفرض قيمة ما أحسنها لم تكن موجودة في سابق التشريع وهي (وأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3)/سورة الطلاق] 



*لقد خلط الفقهاء بين شريعتين تنزلتا كل واحدة منهما بخطاب بينهما تراخي وتعارض أما:الشريعة الأولي:نزلت في العام 1و2هـ هي المنزلة في سورة البقرة وفيهاu  كانت المرأة تعتبر مطلقة vوكانت لذلك تخرج من البيتŽوكانت لاسكني لها ولا نفقة لعدم اشتمال أحكام سورة البقرة علي هذه الأحكام والكل يستدل بالكل دون تمييز بين الشريعتين الأولي:المنزلة بسورة البقرة،1و2هـ والثانية:المنزلة بسورة الطلاق 5هـ أما بعد تنزيل سورة الطلاق 5هـ فقد تقدمت العدة فيها.علي الطلاق وحلت محله لذلك uصارت المرأة زوجة في العدة لأن التطليق تأجل الي دُبُرها vوفرضت عدة الإحصاء وهي دليل قوي لتتطويح الطلاق بعد العدة أي كان في سورة البقرة طلاقاً ثم  عدة فصار في سورة الطلاق  عدةً  ثم  إمساك أو تطليق  
قال بعض الفقهاء:فلا تخرج لا ليلا  ولا نهارا. ورد القرطبي: والحديث يرد عليه. قلت المدون: ما سيأتي هو تعميق للخوض في الخلط بين تشريعي سورة البقرة2هـ وسورة الطلاق 5هـ فحادثة فاطمة بنت قيس وقعت حين أرسل لها زوجها آخر ثلاث تطليقات حين كان في سرية مع علي بن ابي طالب وهذه السرية قد خرجت حين بعث النبي صلي الله عليه وسلم بالسرايا في العام الثاني الهجري المتوافق مع تنزيل (سورة البقرة)




7.الرجعة:( قلت المدون   لم يعد هناك بعد تنزيل سورة الطلاق 5هـ رجعية وبائنة لحتمية فرض التطليق لمن اراد التطليق بعد احصاء العدة)وكذلك استدلت فاطمة بأن الآية التي تليها إنما تنزلت في العام الخامس هجري 5هـ  حين نزول الخطاب بسورة الطلاق في العام 5هـ  المتراخية في التنزيل عن سورة البقرة 2هـ  حيث لم يعد هناك رجعي وبائن لأن تأجيل التطليق الي دُبُر العدة محا كل ذلك إذ المرأة في عدة الاحصاء زوجة لم يصبها بعدُ لفظ الطلاق وذلك لسلبه من يد الزوج وتأجيله لما بعد العدة والا فعلامَ الاحصاء ولماذا إذن فرض؟ وكذلك استدلت فاطمة بأن الآية التي تليها إنما تضمنت النهي عن خروج المطلقة الرجعية؛لأنها بصدد أن يحدث لمطلقها(هذا خطأ بل: لأنها بصدد أن يحدث لزوجها انتكاسة في المضي قدما الي نهاية العدة واستكمال العزم علي الطلاق الذي لن يتم الا في نهايتها) رأي في أرتجاعها(قلت المدون: في امساكها وليس ارتجاعها لأنها لم تزل زوجةً في عدتها، وحادثة فاطمة كانت في العام 2هـ حين كان الطلاق يسبق العدة : طلاق  ثم عـدة  ثم  تسريح ولا إشهاد

* الطلاق البائن:مصطلح في كتب الفقه لم يعد له وجود بعد تنزيل سورة الطلاق وكذلك البائن(قلت المدون: الصواب أما من طلقت علي تشريع سورة البقرة 2هـ) فليس له شيء من ذلك؛ فيجوز لها أن تخرج إذا دعتها إلى ذلك حاجة، أو خافت عورة منزلها؛ كما أباح لها النبي صلى الله عليه وسلم ذلك. وفي مسلم/قالت فاطمة(في العام 2هـ) يارسول الله، زوجي طلقني ثلاثا وأخاف أن يقتحم علي. قال: فأمرها فتحولت  ( قلت المدون  لانها طلقت علي تشريع سورة البقرة 2هـ وقت سرية علي ابن ابي طالب(وفي البخاري عن عائشة أنها كانت في مكان وحش فخيف على ناحيتها؛ فلذلك أرخص النبي صلى الله عليه وسلم لها. وهذا كله يرد على الكوفي قول. وفي حديث فاطمة: أن زوجها أرسل إليها بتطليقة كانت بقيت من طلاقها؛ فهو حجة لمالك وحجة على الشافعي. وهو أصح من حديث سلمة بن أبي سلمة عن أبيه أن حفص بن المغيرة طلق امرأته ثلاث تطليقات في كلمة؛ على ما تقدم  يتبع ان شاء الله
راجع صحيفة الروابط الموجودة بالمدونة التالية: اضغط الرابط @@

**معني المراجعة من لسان العرب والتعقيب قلت المدون:من استقراء أقوال اللغويين هنا تبين أن الرجوع والمراجعة معناها الرَدَةَ إلي حالها الأول، والواضح من سرد معاني الرجوع أنه الإنتقال إلي حالٍ مغايرٍ للحال الأول ثم الردة إلي الحال الأول مرة أخري وهو بذلك يلزم لحدوثه خمسة عناصر ضرورية في تحقيقه هي:الحال الأول1 ثم الإنتقال إلي الحال الآخر2 بـ بسبب ،سائغ  ثم ظهور ذريعة تحتم الرَدْةَ إلي الحال الأول
4فيرد الشخص إلي حاله الأول ،أو لايرد.وهذا
êدياجرام مراجعة ابن عمر لامرأته بعد أن طلقها وهو معتقد أنه طلقها صحيحا حسب تشريع سورة البقرة2هـ وعلم النبي صلي الله عليه وسلم ما فعل من خطأٍ لنزول تشريع سورة الطلاق5هـ الذي يأمره بأن يُطلِّق ليس لطهرهن ولكن لعدتهن كما أمر الله فأمر النبي أباه أن يأمره أن يراجع إمرأته لذريعة أنها لم تُطلَّق أصلاً وهي لم تزل زوجته ê
 
ويستكمل ابن منظور تعريفه للمراجعة فيقول:ففي التنزيل إِن إِلى ربك الرُّجْعى أَي الرُّجوعَ والمَرجِعَ مصدر على فُعْلى قلت المدون: وهو مجسم لحالين كلاهما مختلف عن الثاني انتقل الشخص من الأول (الحياة) إلي (الثاني) بسبب الموت فيرد الإنسان إلي حاله الأول مطلقا وهو الحياة من العدم،وفي قول الكافر قال رب ارْجِعُونِ لعلّي أَعمل صالحاً قلت المدون:
1.الكافر في الدنيا      | 2.الكافر في الآخرة

3.طلب الرَدَةِ أوالرجعة
 للحياة الدنيا
5.بسبب العذاب في النار وذريعته: رجائه أن يعمل صالحا

 6.والنتيجة أنه لن يرجع إلي  الدنيا لوقوعة عدلاً  في نار جهنم  واستحالة الرجعة لانعدام فرصته في الرجوع إلي الدنيا بقرار إلهي          |
 
والمُطَلِّقُ علي غير شريعة صحيحة أو طلق خطأ كإبن عمر رضي الله  عنه حيث طلق عبد الله ابن عمر زوجته علي غير شريعة صحيحة فذهب عمر ابن الخطاب إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال له إن عبد الله بن طلق امرأته وهي حائض [والحائض هنا لها مغزيان:إما أن يكون   أحدهما   بسبب كونها حائض ، وثانيهما: أو بسبب أنه خالف التشريع المنزل جديدا علي رسول الله في سورة الطلاق من كونه خالف الطلاق للعدة بإعتبار أن الحيضة الأولي هي صدر العدة التي أمر الله أن تُطلق لها النساء حيث أن العدة التي كانت تعقب تطليق النساء في أول تشريع سورة البقرة هي ثلاثة قروء والقرء(هو حيضة وطهر(حيث قد تنزل علي رسول الله صلي الله عليه وسلم شريعة الطلاق للعدة وهي شريعة جديدة نزلت في العام الخامس أو السادس هجري مبتدأة بقول سبحانه:(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا(1)فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ/سورة الطلاق) وكان علي جميع المسلمين أن يتوقفوا عند رؤية النبي لهذا التشريع وبيانه له،وقد تأكد أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قد أمر  عبد الله بن عمر بإرجاع امرأته إليه مرة أخري بسبب أنه خالف ترتيبات الطلاق للعدة وعلمنا ذلك من بيانه صلي الله عليه وسلم التالي مباشرة لأمره ابن عمر مراجعة زوجته حيث سيتبين أي السببين كان هو ؟ وأن سبب أمره له بإرجاع امرأته لم يكن لأجل أنه طلقها في الحيض إنما لسبب أنه لم يُطلقها للعدة التي أمر الله أن تُطلَّق لها النساء:
والبيان هو:
1.لم يقل الله تعالي في مبتدأ سورة الطلاق (يا أيها النبي إذا طلقتم النساء فطلقوهن/لطهرهن/لا بل قال سبحانه فطلقوهن لعدتهن(والفرق بين الآية القرآنية والصياغة البشرية الافتراضية التي لا تجوز هو كالفارق بين ما يقوله الله تعالي ورسوله ويقوله الناس بما فيهم الفقهاء اللذين يُصِرُّون علي أن المقصود من تشريع سورة الطلاق هو النهي عن الطلاق في الحيض وإنما هو الطلاق في في الطهر،وهو خطأ شديد يجب مراجعة الناس لأنفسهم والإذعان لربهم فالطلاق للطهر غير الطلاق للعدة وشتان بينهما(لأن الطلاق للطهر صياغة بشرية افتراضية خاطئة أي الطلاق بعد الطهر لكن الطلاق للعدة هو الطلاق بعد كامل العدة وطولها المتعين في الآية رقم 4 من سورة الطلاق[وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا(4))سورة الطلاق5هـ]
راجع تحقيقات روايات ابن عمر في حادثة طلاقه لإمرأته:
 
الروابط  11@: 1@  2@   3@  4@  5@  6@  7@  8@  9@  10@
2.لم يقل النبي صلي الله عليه وسلم مره فليراجعها حتي تطهر فليطلقها وهي غير حائض أي في طهر ،إنما جاء ذلك عن أقوال اختلف فيها الرواة لحديث عبد الله ابن عمر ويستوجب ثبوت روايات ذكر الطهر البديل للحيض أحد الأشياء التالية:
أ)اجتماع كل الرواه لحديث عبد الله ابن عمر علي عدم الإختلاف في النص بذلك وهو مالم يحدث بل رصد القرطبي 14 اختلاف بين الفقها بناءا علي أكثر من هذا العدد لاختلافات الرواه للحديث حيث وصل عدد الطرق في البخاري ومسلم فقط الي 29طريق لا تجد فيهم طريقا يوافق الآخر حتي قال الاستاذ أحمد شاكر في كتابه نظام الطلاق في الإسلام علي حديث ابن عمر أنه يكاد يكون مضطربا ثم عقب بقوله بل هو مضطرب فعلا..
ب)كما يستوجب ذلك عدم زيادة النبي(صلي الله عليه وسلم) أيَ إضافة يُفهم منها أن إرجاعه لإمرأة عبد الله ابن عمر ليس شيئا غير التطليق في الطهر الذي هو نقيض الحيض،وهو مالم يحدث قط بل الذي حدث هو إضافات نبوية قاطعة علي أن أمره بالإرجاع جاء لكونه لم يُطلق كما أمره الله تعالي ،ثم ذهب(صلي الله عليه وسلم) يبين ما هو الحق في الطلاق فقال فيما:[روي البخاري في الحديث رقم495 واتفق معه مسلم قال:حدثنا إسماعيل بن عبد الله قال حدثني مالك عن نافع عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه طلق امرأته وهي حائض على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فسأل عمر بن الخطاب رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: مره فليراجعها ثم ليمسكها حتى تطهر[قلت المدون فهذا هو القرء الأول(حيضة المراجعة وطهرها)وكان مقتضي ذهاب الفقهاء الي أنه بسبب الحيض أن لا يضيف باقي جزئيات الحديث لكنه أضاف الآتي]ثم تحيض ثم تطهر[قلت المدون هذا هو القرء الثاني:حيضة2 وطهر2]ثم إن شاء أمسك بعد (قلت المدون:ولفظة بعــد  ظرف زمان يشير إلي زمان موضع الإمساك إن أراد ابن عمر أن ينتكس في إجراءاته ولا يُطلق امرأته وهو الحيضة الثالثة في القرء الثالث)وإن شاء طلق قبل أن يمس (قلت المدون:ولفظة قبل هي ظرف زمان يشير إلي زمان موضع الطلاق بتعين إلهي نبوي قاطع لا تردد فيه ولا اختلاف إنْ أراد ابن عمر أن يمضي في عزمه علي تطليق زوجته) فتلك العدة التي أمر الله أن تطلق لها النساء[هذا هو البيان النبوي المعيِّن للعدة التي أمر الله أن تُطَلَّق لها النساء]ثم تلا قوله تعالي(يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ وَأَحْصُوا الْعِدَّةَ وَاتَّقُوا اللَّهَ رَبَّكُمْ لَا تُخْرِجُوهُنَّ مِنْ بُيُوتِهِنَّ وَلَا يَخْرُجْنَ إِلَّا أَنْ يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ لَا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا (1)/سورة الطلاق5هـ)
 ج. كما يستوجب أن يرويه أضبط الرواه وأوثقهم بما يدل علي الطهر نقيض الحيض وفقط، وهذا مالم يحدث فأضبط الأسانيد عن عبد الله بن عمر هو مالك عن نافع الذي رواه البخاري ومسلم وسائر من أخرجناه في كتبهم في القائمة السابقة،  وأوردناه قبل عدة أسطر هنا، ومع هذا فجاء في اختلافات الروايات الأخري ما يفيد أنه أمره بمراجعة زوجته لا.. لأجل أنه طلق في الحيض الذي هو نقيض الطهر بل جاء في روايات متعددة ذكر الطهر الثاني وفي غيرها ذكر الطهر دون تعيين
د)كما يستوجب ذلك نزول آية عدة ذوات الأحمال علي غير الوجه الذي نزلت به حاشا لله الواحد هو العليم الخبير:أن لا يكون التكليف بها مُحَدِدَاً لكون عدتهن تنتهي بالولادة ونزول الدم ورغم هذا يؤكد المولي تبارك وتعالي علي أن أجل طلاقهن(أي أولات الأحمال) هو أن يضعن حملهن يعني وهم في حالة حيض ونفاث(وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا(4) )ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا /(5)سورة الطلاق.بل ويشدد الله تعالي علي ضرورة أن يتقي المؤمنون الله بطاعتهم لأمره الذي أنزله ليرضي عنهم فيكفر عنهم سيئاتهم ويُعظم لهم أجرهم،ونظرنا فوجدنا أن الله تعالي كلف النبي وأمته بشريعة طلاق جديدة بدَّل الله فيها موضعي الطلاق والعدة فبعد أن كان الطلاق يسبق العدة في سورة البقرة نسخ هذا تبديلا بأن قدم العدة للتصدر مشهد الطلاق وليضع الطلاق ويُخبأه وراء الجدار الخلفي للعدة وحال بين الأزواج وبين رغباتهم في تخريب بيوتهم بطول هذه العدة (ثلاثة قروء لذوات الحيض أو من تحيض من النساء،وثلاثة أشهرٍ قمرية للائي لا يحضن  أو طول مدة الحمل لذوات الأحمال) 
اضغط روابط.تحقيق روايات عبد الله بن عمر
1@  2@   3@  4@  5@  6@  7@  8@  9@  10@ 
وبناءا علي ما تقدم فقد كانت المراجعة التي أمر بها رسول الله صلي الله عليه وسلم هي:
1.طلق عبد الله ابن عمر إمرأته علي عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم .
 2.ابطال فعل عبد الله بن عمر بسبب تطليقه علي غير أمر الله الواحد
3.فأمره النبي صلي الله عليه وسلم بإرجاعها أي ردها لوضعها الأول من حال الزوجية.
4.وعدم احتساب التطليقة الخاظئة لأنها بداهة ليست تطليقة  لأنها لم تزل زوجته
5.بذريعة أن أحكاما جديدة قد نزلت بتبديل موضع الطلاق بالعدة والعدة بالطلاق

أحكام  الطلاق بسورة الطلاق5هـ
1.أصبحت   أي أصبحت سورة الطلاق هي الناسخة تبديلاً لأحكام الطلاق التي نزلت قبل ذلك في سورة البقرة لأن سورة الطلاق جاءت متراخية في النزول عن سورة البقرة حيث نزلت سورة الطلاق في العام الخامس هجريا
 (5هـ )وسورة البقرة في العام الثاني هجريا وبذلك تكون سورة الطلاق  ناسخة لأحكام الطلاق في سورة البقرة بالتبديل كما سنري الآن: 



2.أحكام الطلاق فيها ناسخة

3.نوع النسخ: بالتبديل






4.فيها أحكام مُبَدلة


5.موضع العدة(قبل التطليق)
العدة ثم التطليق ثم التفريق

6.العدة نفسها ثلاثة قروء للمرأة التي تحيض(لكنها صارت قبل التطليق)


7.  زاد الله تعالي في أحكام العدد:
أ )عدة اليائسة من المحيض
ب)عدة الصغير التي لاتحيض
ج)عدة المرأة الحامل


8. لا يتمكن الزوج من التطلق قبل أن يُحصِي العدة…
9.نزل حكم إحصاء العدة فرضاً لمن أراد التطليق







10..الإحصاء حكم لازم لإيقاع الطلاق(سورةالطلاق)،وهو مدة زمنية  لازمة لكدح الزوج  وانتظاره عدَّا للوصول إلي لحظة الإذن بالتلفظ بالطلاق المحدوفة خلف العدة
11.التطليق لا يكون إلا في نهاية عدة الإحصاء(سورة الطلاق)وبعدها ولا يجوز غير ذلك

12.لأن الإحصاء هو تكليف بوصول نهاية المعدود(العدة) (سورة الطلاق)









13.أصبح الإحصاء لازماً للتطليق لأن التطليق صار في دبر العدة(سورة الطلاق)

14.أصبح التطليق في دبر العدة أي في نهاية الإحصاء(سورة الطلاق)


15.أصبح بلوغ الأجل
المُحصَي  في دُبُرِ العدة  لازما لوقوع  التطليق  ثم التفريق(سورة الطلاق)

16.وبذلك يتلخص أن التطليق لمن أراد أن يطلق امرأته كما نزل بسورة الطلاق  فصار:عدة  أولا ثم تطليق ثم تفريق،في(سورة الطلاق)


17.أصبح التفريق دالا علي تخلية الوثاق تماما ليس بعده تبعات لأنه صار عدةً(تُحصي أي تُعَد إلي نهايتها ولا يتم بلوغ  الأجل إلا إذا تم الإحصاء أي العد الي بلوغ آخر المعدود وهو العدة)
 أولا ثم تطليق ثم تفريق  وبهذا علمنا أن التفريق هو  تفريق الزوجين مباشرة وبعد أن كانا زوجين(أي هو: تفريق (الزوجين) حيث المرأة في تشريعات سورة الطلاق زوجة في العدة


18.أصبحت ترتيبات الطلاق في سور الطلاق هي:
عدة      أولا   تحصي بواسطة الزوجين ثم  تطليق ثم تفريق ثم إشهاد. 
19.تحل المرأة مباشرة للأزواج بعد التفريق في تشريعات سورة الطلاق لسَبقِ العدة علي التطليق:
(عدة أولاً ثم إمساك أوطلاق)(سورة الطلاق)

 




20.ترتيبات حل المطلقة للأزواج في (سورة الطلاق)هي:احصاء العدة بينهما
ثم التطليق ببلوغ نهاية العدة ثم التفريق والإشهاد
ثم الحل مباشرة للأزواج بما فيهم زوجها نفسه إذا أراد تزوجها ثانية



21.وعليه فقد أضحت المرأة في تشريع (سورة الطلاق)تحل للأزواج مباشرة بعد الاشهاد علي التفريق لإنتهاء العدةُ وآخر إجراءات التطليق تماما بحدوث الإشهاد علي التفريق بعد إحصاء العدة وهي كانت تزال زوجة أثنائها 
الاجراءات هي:
*اعتداد مع إحصاء ببلوغ نهاية العدة  ثم
 تطليق ثم 1  تفريق واشهاد علي التفريق ثم تحل للأزواج









.1 والعِدَدُ الجديدة في سورة الطلاق هي:
ثلاثة قروء لمن تحيض
وثلاثة أشهر قمرية لمن يئست من المحيض أو للصغيرة التي لا تحيض
*ومدة الحمل طالت أم قَصُرَت حتي تضع الحامل حملها بِسَقطٍ أو ولادة فحينها تبلغ نهاية عدتها ثم تُطَلَّق ويتم التفريق والإشهاد وحينئذ تحل للأزواج قال تعالي:(وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِنْ نِسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا (4) ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنْزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا (5)/سورة الطلاق)
.سورة البقرة
1.الآيات التي فيها التكليف(من228 الي232 ثم من236الي237ثم الآية241)
وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (228) الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آَتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (229) فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَهَا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يَتَرَاجَعَا إِنْ ظَنَّا أَنْ يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ يُبَيِّنُهَا لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (230) وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَلَا تُمْسِكُوهُنَّ ضِرَارًا لِتَعْتَدُوا وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَلَا تَتَّخِذُوا آَيَاتِ اللَّهِ هُزُوًا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (231) وَإِذَا طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلَا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ يَنْكِحْنَ أَزْوَاجَهُنَّ إِذَا تَرَاضَوْا بَيْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذَلِكَ يُوعَظُ بِهِ مَنْ كَانَ مِنْكُمْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ ذَلِكُمْ أَزْكَى لَكُمْ وَأَطْهَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ (232)/سورة البقرة ثم قوله تعالي(لَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّسَاءَ مَا لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِيضَةً وَمَتِّعُوهُنَّ عَلَى الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَعَلَى الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتَاعًا بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُحْسِنِينَ (236) وَإِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَقَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِيضَةً فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ إِلَّا أَنْ يَعْفُونَ أَوْ يَعْفُوَ الَّذِي بِيَدِهِ عُقْدَةُ النِّكَاحِ وَأَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (237)/البقرة)ثم(وَلِلْمُطَلَّقَاتِ مَتَاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ (241)




2.ابتدأ الخطاب بقوله تعالي(وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ)


3.ليس فيها إذا الشرطية بل فيها الإقرار بمنطق الزوج المتلفظ بالطلاق واعتباره مطلقا








4.والمعني هنا في سورة البقرة(يا من طَلَّقَكُنَّ أزواجكن عليكن التربص بأنفسكن ثلاثة قروء..الي آخر الأية)،وهذا السياق كان قد نزل أولا في سورة البقرة ثم بدله الله بعدم اعتبار الزوجات مطلقات في سورة الطلاق لأن الله بدل شريعة الطلاق بتأخير الطلاق وعدم الإعتبار به إلا بعد قضاء عدة قدرها:ثلاثة قروء للحائض وثلاث أشهرٍ للائي لا يحضن وطول مدة الحمل لأولات الأحمال كما سيأتي في الصف الآخر من العرض












5.التربص كعدة هنا يعني الإنتظار لما سيسفر عنه الحال عل يوجد حمل أم لا يوجد وهو يحمل معني انتظار نهاية العدة ليس لإيقاع الطلاق بل لمعرفة هل المطلقة حامل من عدمه؟؟




6.لم يكن في تشريعات الطلاق بسورة البقرة تكليف بإحصاء العدة التي سيكون بعدها فَرْضُ الإمساك أو التطليق ولا شيء غيرهما،إنما كان في سورة البقرة التكليف من جانبٍ واحد هو جانب المطلقة بعدة التربص لا لإحداث الطلاق فقد وقع الطلاق ومضي قبلها لكنها كانت أي عدة  التربص لإستبرائها لرحمها من مُطلِّقها خشية أن يكون هناك حمل في أحشائها









7.كان في تشريع سورة البقرة مصطلح الرجعة لكون الطلاق قد تم وحدث فعلاً (والمطلقات يتربصن..)فالرجعة كانت من مقررات سورة البقرة وسبب وجودها هناك هو سبق وقوع الطلاق بالفعل،وكانت من توابع عدة التربص
8.كان في تشريع سورة البقرة مصطلح الرجعة لكون الطلاق قد تم وحدث فعلاً (والمطلقات يتربصن..)فالرجعة كانت من مقررات سورة البقرة وسبب وجودها هناك هو سبق وقوع الطلاق بالفعل،وكانت من توابع عدة التربص
وكان في سورة البقرة مصطلح الطلاق البائن الآتي من فرض عدة الإستبراء وقد دلَّ عليه اللفظ في الآية(وَالْمُطَلَّقَاتُ يَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلَاثَةَ قُرُوءٍ وَلَا يَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ يَكْتُمْنَ مَا خَلَقَ اللَّهُ فِي أَرْحَامِهِنَّ إِنْ كُنَّ يُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَبُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِي ذَلِكَ إِنْ أَرَادُوا إِصْلَاحًا وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (228)/سورة البقرة
نبذة عن الفرق بين التسريح والتفريق
جاء في لسان العرب في مادة (سرح)
( سرح ) السَّرْحُ المالُ السائم الليث السَّرْحُ المالُ يُسامُ في المرعى من الأَنعام سَرَحَتِ الماشيةُ تَسْرَحُ سَرْحاً وسُرُوحاً سامتْ وسَرَحها هو أَسامَها يَتَعَدَّى ولا يتعدى قال أَبو ذؤَيب وكانَ مِثْلَيْنِ أَن لا يَسْرَحُوا نَعَماً حيثُ اسْتراحَتْ مَواشِيهم وتَسْرِيحُ تقول أَرَحْتُ الماشيةَ وأَنْفَشْتُها وأَسَمْتُها وأَهْمَلْتُها وسَرَحْتُها سَرْحاً هذه وحدها بلا أَلف وقال أَبو الهيثم في قوله تعالى حين تُرِيحُونَ وحين تَسْرَحُونَ قال يقال سَرَحْتُ الماشيةَ أَي أَخرجتها من طوالتها(مكان محبسها) بالغَداةِ إلى المرعى [قلت المدون : الفراق ضد السراح وهو مختلف عنه،وقولنا فرق الخصام بين الرجلين أي فصل وباعد بينهما ،وسرحه أي فارقه نهائيا بعد أن فارقه ابتداءاً،( يعني فارق ما بقي من أثرهما بعد تفريقهما أصلاً)، وهو هنا مفارقة المرأة لعدتها التي كانت حائلا بينها وبين زوجها أصلاً أي فراق بعد فراق فالسراح إذن هو الفراق بعد الفراق ،وهذا يدل علي أن المرأة المُسَرَّحة قد سبق لها الخروج من بيتها ثم أخرجت بالغداة إلي منزل أهلها، فلا يقال لغير الخارجة من بيتها مسرحة إنما تُسرح التي خرجت من بيتها أو من بيت زوجها قَبلاً ، ولفظة(سرحوهن بمعروف)،دليل قاطع علي أن المرأة في نفسها، المنقضية عدتها بناءاً علي أحكام سورة البقرة(2هجري) لم يكن يمنعها من التسريح غير الاعتداد استبراءاً للرحم، ومعني هذا أنها قد فورقت من قبل العدة أي أُخرِجت من بيتها من قبل العدة ثم سُرِحَت تلقائيا عند انتهاء العدة، إن مادة(س_ر_ح) تدل علي ( الفراق بعد الفراق)،أي التحرك الحر ابتعاداً بعد الخروج من قيدٍ،فالمرأة في عدتها حين تفعيل أحكام سورة البقرة(2هجري) كانت قد فرض عليها الخروج من بيت الزوجية بعد إلقاء لفظة الطلاق عليها ،لكنها عُقِلَت في بيت أبيها ثلاثة قروء لاستبراء رحمها، فبانقضاء أقرائها فهي مُسَرَّحة يعني تسير بلا قيد عليه من قيود الزوجية حتي قيد العدة قد انفكت منه،لذلك يقول تعالي في سورة البقرة(فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ)،بينما سنري في أحكام سورة الطلاق المنزلة في العام الخامس الهجري أن القرآن قد استخدم لفظة(فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ)،والفراق معروف أنه الخروج للتو من اللقاء، والإجتماع، ومن الحياة المشتركة التي سبقت الفراق الذي وقع بين الفرقاء)،وليس في هذه الآية أي تطبيق أو تشريع لمدلول التسريح، إذ الفراق ضد السراح وهو مختلف عنه،وقولنا فرق الشيء بين الرجلين أي فصل،وباعد بينهما ،لكن السراح هو الفراق بعد الفراق، وخلاصةً أقول :
 [ أن التسريح هو تفريق بعد  تفريق 

لكن التفريــق هو تفريق بعد   توثيق]، 
 *فالتسريح في سورة البقرة كان تفريق(بالتلفظ، والخروج من البيت،يليه تفريق بانقضاء العدة وخروج المرأة منها) 

*بينما التفريق في سورة الطلاق أصبح/مفارقة بعد توثيق 
*فالمرأة في أحكام الطلاق المنزلة في سورة الطلاق قد استمرت وما تزال زوجة علي عهد وميثاق زوجها طول مدة العدة ولكن بانقضائها ورغبة الزوج في تطليقها تصير مفارقة،تحل لغيره من توها العدة بالإحصاء  ثم التطليق ثم الامساك أو التفريق  ثم الإشهاد
































*









*














-







*





















*



























*

*




*









*














*















*













*





























































































































































أحكام   الطلاق  بسورة   البقرة2هـ
1.كانت  أي كانت سورة البقرة هي المنسوخ منها أحكام الطلاق التي نزلت فيها  وتم النسخ بواسطة سورة الطلاق لأن سورة الطلاق جاءت متراخية في زمن النزول عن سورة البقرة حيث نزلت سورة البقرة في العام الثاني هجريا (2هـ)تقريبا بينما نزلت سورة الطلاق في العام الخامس هجري(5هـ)تقريبا فالسورة ناسخة لأحكام الطلاق في سورة البقرة لنزولها بعدها زمنيا مع تناول نفس الموضوعات بشكل مُبَدَل. ويعني أن أحكام الطلاق  فيها منسوخة بالتبديل





2.أحكام الطلاق فيها منسوخة


3.نوع النسخ بالتبديل 


4.فيها أحكام  متبدلة


5.موضع العدة (بعد التطليق)
التطليق ثم العدة ثم التسريح

6.العدة نفسها ثلاثة قروء للمرأة التي تحيض(لكنها كانت بعد التطليق)


7.   كانت  الزيادات  التالية  في  العِدَدْ  ممتنعة:
أ)لم يكن فيها عدة اليائسة من المحيض
ب)لم يكن فيها عدة الصغيرة التي لم تحيض
ج)لم يكن فيها عدة الحامل

8.كان الزوج يُطَلِق إذا أراد  ثم تعتد الزوجة المطلقة 
9.كان حكم إحصاء العدة للطلاق منعدما






10.الإحصاء كان منعدما وكان الزوج يُطَلِّق أولا(سورة البقرة)


11.التطليق كان  في أول العدة  لذا لم   يكن هناك  ضرورة للإحصاء (سورة البقرة)


12.لأن الإحصاء هو تكليف بالتسريح في نهاية المعدود(سورة البقرة)

13.لم يكن الإحصاء لازماً للتطليق لأن التطليق كان في صدر العدة(سورة البقرة)

14.كان التطليق في أول العدة ولم يكن هناك إحصاء(سورة البقرة)


15.كان بلوغ الأجل ليس فرضا في وقوع التطليق لأنه وقع فعلاً في صدرالعدة لكنه كان لازماً للتسريح (سورة البقرة)

16.كان التكليف لمن طلق فعلاً بشكل:كان ذلك سابقا في
 سورة البقرة: (سورة البقرة)وكان:
تطليق  أولا ثم عدة ثم تسريح  في(سورة البقرة)


17.كان التسريح في سورة البقرة يدل علي تفريق المطلقين أي تفريق بعد تطليق لأن التسريح يدل علي تحريم الزوجة المطلقة تماما بعد تحريمها أولا بالتطليق ،والتسريح











18.كانت ترتيبات الطلاق هي:
تطليق أولاً
ثم عدة استبراء:
 لايحصيها تكليفا إلا الزوجة 
ثم التسريح  
19.كانت المرأة لا تحل للأزواج إلا بعد قضاء عدة استبراء ثم تصل الي نهاية عدة الإستبراء وهي موكولة الي تقواها وضميرها لقوله تعالي(ولا يكتمن ما خلق الله في أرحامهن إن كن يؤمن بالله واليوم الآخر) فتُسَرَّح أي تخرج مطلقة من محبسها بعد خروجها من مربطها(معني التسريح في لسان العرب) 





20.ترتيبات حل المطلقة للأزواج في تشريع( سورة البقرة) هي: كانت
يطلقها زوجها فتصير مطلقة  أولا ثم
تعتد استبراءا لرحمها ثم: ثم تُسَرَّح     
فتحل للأزواج بما فيهم مُطلقها مالم يصل بها الي التطليقة الثالثة لأنه إن طلقها ثلاثا فلن تحل له حتي تنكح زوجا غيره بوطء وعسيلة ويلاحظ انعدام الإشهاد في تشريعات سورة البقرة

21.وعليه فقد كانت المُطلقة(في تشريع سورة البقرة) لا تحل للأزواج إلا بعد عدة استبراء كانت هي المُكَلَفَةُ دون زوجها بإحصائها والوصول الي نهايتها حتي تُسَرَّح ، ويلاحظ أن هذه المدة(العدة) كانت فقداً من عمرها لا ذنب لها فيه غير كونها وعاءاً لطفل مُطلِقَهَا الذي طلقها وذهب حراً لا قيد عليه ، وسنري أن الله تعالي قد بَدَّلَ هذالفقد في حياة الزوجة التي طلقها زوجها حين سيادة أحكام سورة البقرة بإدخال هذه المدة (العدة)في حسابها حين تنزلت (سورة الطلاق) لا تفقد المرأةُ منها شيئا وذلك بإحصائهما
هما  الاثنين  وهما ما يزالا  زوجين لعدة تتصدر التطليق وتحول بينه وبين طلاق امرإته مدتها


1والعدد الجديدة(المنزلة في سورة الطلاق دون سورة البقرة ) هي:
أ)لم يكن فيه  في سورة البقرة  عدة اليائسة من المحيض
ب)لم يكن فيه  في سورة البقرة  عدة الصغيرة  التي لا  تحيض
ج)لم يكن  في  سورة البقرة  عدة  الحامل 

*



معني
---------------------------------

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق