روابط

برامج كتابة سيجما/الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا.../تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسط/كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني./ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ.../الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بظل/كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق/حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق /الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع.../شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ما هي الشفاعة ولمن تستحقفي مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه٢.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الفهرست مدونة قانون الحق الالهيسمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيإن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا لمن شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل/ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالةتابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحقالشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد/برامج كتابة سيجما/الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا.../تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسط/كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني./ الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ.../الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُم بظل/كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق/حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق /الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع.../شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة ما هي الشفاعة ولمن تستحقفي مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه٢.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الفهرست مدونة قانون الحق الالهيسمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيإن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا لمن شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل/ إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالةتابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحقالشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد// الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَدإِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَ... أقوال النووي في المتأولات*النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم.نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها وحادولتوبة هي كل الاسلامفاستبدلوا اشارة الشرع الي الكلام عن ذات المؤمن بإ الشئ هو أقل مخلوق في الوجود (مثقال الذرة التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها*التوبة هي كل الإسلامهل من قال لا اله الا الله الشواهد علي صحة من قاللماذا قالوا أن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة فهرست مدونة قانون الحق الالهيمن قانون الحق الالهيعرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه.الفرق بين التعامل بين المسلمين وبعضهم وبين الله وا../ مدونة النخبة في شرعة الطلاق خلق الكون وتكوين الأرض.../مدونة الطلاق للعدة نظام الطلاق في الإسلام هو الطلا.../مدونة الطلاق للعدة نظام الطلاق في الإسلام هو الطلا.../مدونة الطلاق للعدة نظام الطلاق في الإسلام هو الطلا.../مدونة كيف يكون الطلاق وما هي أحكام سورة الطلاق/مدونة كيف يكون الطلاق..نماذج من حيود العلماء عن ال.../كيف يكون الطلاق وما هي أحكام/سور/الطلاق؟ كما جاء .../ما هي أحكام الطلاق في سورة الطلاق 7/6 هـ/مدونة {الحائرون الملتاعون من الطلاق ونار الفراق دي.../*/مدونة أحكام ونظام الطلاق والعدة في الإسلام **/الطلاق للعدة رؤية صحيحة**/*مدونة الطلاق للعدة ///مدونة الطلاق للعدة/ما/هي العدة المحصاة فرضا وتكليفا في تشريع الطلاق/مدونة تفوق /ترفية علمي2 ليس من المناهج التعليمية م.../رسوم بيانية لبيان نقاط أحداث الطلاق بالترتيب المنز.../مدونة الحائرون/الملتاعون من الطلاق ونار الفراق دين.../مدونة أحكام عدة النساء وكيفية الطلاق/مدونة أحكام عدة النساء وكيفية الطلاق/مدونة/الجنة ونعيمها حديث الصور بطوله/كل أحكام الطلاق بين سورتي البقرة2هـ والطلاق5هـ فر.../روابط القران الكريم لكل القراء/مدونة الطلاق للعدة////*اللهم/ارحم أبي وصالح موتي المسلمين/*الجهاز المناعي مُعجزَةِ الخالق/*الجهاز المناعي مُعجزَةِ الخالق/الجهاز المناعي مُعجزَةِ الخالق/قواعد/وملاحظات/في أحكـــام الطلاق بين سورتي الطلاق.../كيف لم يفهم الناس تنزيل التشريع في سورة البقرة برغ.../^ مدونة(احكام الطلاق المنسوخة تبديلا )/مدونة(الطلاق للعدة س وج/)/مدونة (ديوان الطلاق)مصطلحات منسوخة أو ناسخة في مسا.../مدونة (كل أحكام الطلاق بين سورة البقرة وسورة الطلا.../مدونة خلفيات/الطلاق.بين سورة البقرة وسورة الطلاق؟ سورة الطلاق .../مره فليراجعها ثم ليمسكها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر .../بيان مسائل الاختلاف في أحكام الطلاق بين الفققهاء و.../مدونة 5(ديوان الطلاق)//.(مدونة الطلاق للعدة)/مدونة 3(ديوان الطلاق)/مدونة 2 (المصحف مكتوبا ورد)/مدونة 1(النخبة في شرعة الطلاق)



الديوان الشامل لأحكام الطلاق حسب سورة الطلاق5هـ

دلبل مدونة الحق الالهي

الخلود ورؤية الناس /من مات لا يشرك بالله شيئا// كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ثم هو جل وعلا يقول../كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ...///فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدم.../الشِّيئةُ تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان/عرض منسق لحديث /صاحب البطاقة يوم القيامة/التعقيب علي مقال إزالة الاشكال حول معني الخلود /التعقيب علي مقال.إزالة الإشكال حول معنى (الخلود) /المحكم والمتشابه في حديث /صاحب البطاقة وأخطاء أصحاب.../النصوص الظنيَّه التي اعتمد عليها النووي في صنع شرع موازيا/ من مات لا يشرك بالله شيئا /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَ.../حديث أبي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا../*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في.../النار .. في القرآن الكريم/معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية .../> لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن.../المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن.../مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عباده.../شروط الحكم بانتهاء عقد الاسلام /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح... /تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا... /تحميل القران كلة برابط واحد الشيخ عبد الباسطمدونتي الحق الالهي والحق الالهي اا ١ الحق الإلهي روابط مدونة قانون الحق الإلهي /مدونتي الحق الالهي والحق الالهي اا ١ الحق الإلهي روابط مدونة قانون الحق الإلهي كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمني... / الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَ... / واللَّبْسُ واللَّبَسُ اختلاط الأَمر لبَسَ علي... / الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُ... /كتاب الجامعة المانعة /نظام الطلاق في الإسلام الطلا... / * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه / * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وا... / * * تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر وقطع... /أطراف وشواهد أحاديث الشفاعة عند مسلم بن الحجاج /شروط الشفاعة كما جاءت بكتاب الله تعالي / هذه الشرو... /صحيح البخاري كتاب الإيمان / لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه /بَاب اخْتِبَاءِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَي... /جديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة و... /ما هي الشفاعة ولمن تستحق . /حمل القران الكريم صفحة القارئ مشاري راشد العفاسي /شواهد صحة حديث من قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده ف... / حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحَدِيد... /في مسار التعقيب علي النووي أسأل كل من ظاهروه في تح... /☆☆ أطراف وشواهد حديث من تردي من فوق جبل فقتل فهو ف... /2.الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء الي... /وتغيرت بأثره كل نصوص الاعتقاد والإيمان والإسلام مم... /موقف علمائنا من الحافظين ابن حجر والنووي /دراسات في المجاز أقسام المجاز وأحكامه وعلامات الحق... /ماذا سيفعل أصحاب التأويلات الباطلة في قوله تعالي /فهرست مدونة قانون الحق الالهي /كتاب طبقات المعنى في اللغة العربية للأ.ستاذ عبدال... /الآيات التي جاءت في القران الكريم وفيها ألفاظ :: ا... /آيات القران الكريم بلفظ المغفرة يغفر غفران يستغفر ... /الحج 2.الطواف بالبيت صلاة فأقلوا به الكلام /الحج 1.الحج من السنن الكبرى للنسائي العلمية ( 28 ك... /مدونة السيرة النبوية حمل موسوعات العلماء /سمات النووي التي اتصف بها في معترك قلبه لنصوص الإيات /1.. الإعراض عن يقين ونور المحكم من الحجج واللجوء ا... /إن الميت علي المعصية عياذا بالله مات غير مستجيبا ل... /روابط سنن ابي داود /الايات القرانية بلفظ يةظلمون /الآيات القرانية التي ذكر فيها الظلم (بلفظ يظلمون) /2.الآيات القرانية بمسمي الظالمين وما حكمهم يوم الق... /1.الأيات التي فيها الظالمون وبيا أن 10.الظالمين. /أحاديث فيها لولا في الجامع الصغير /(1/922) 9220 - لعن الله آكل الربا و موكله و شاهده ... /إذا كان يوم القيامة /اللعن 👥 كيف نري قول رسول الله صلي الله عليه و... / أحاديث في لعن أصحابها المخالفين بأمور تستحق اللعن /عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ قَالَ سَمِعْتُ رسول الله /ثم يشفع الأنبياء في كل من كان يشهد أن لا إله ا... /اطراف حديث ما من أحد يشهد أن لا إله إلا الله وأ... /من شهد أن لا إله إلا الله مخلصا من قلبه دخل / تنسيق روابط أحاديث/ الصدق /والإخلاص/ وابتغاء إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون... /تابع قانون الحق الجزء [۳] إلي بيان ما هو الحق ال.../ حديث معاذ بن جبل رضي الله تعالى عنه وشزاهده في ... /أطراف حديث من مات يشهد أن لا إله إلا الله دخل الجن... /روابط صحيح البخاري المخرجة وشواهدها واطرافها وا... /آيات القران الكريم في عدم الإصرار علي الذنب... /🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح 🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح 🌈 الشواهد والطرق التي تبين صحة قول ابن الصلاح الشواهد لحديث الله قد حرم على النار من قال لا... /شواهد حديث حرم على النار من قال لا إله إلا ا... / الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد... / الرواية الناقصة من حديث مَا مِنْ عَبْدٍ يَشْهَد... /البخاري( قَالَ غَدَا عَلَيَّ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّ... / ما القول الفصل في حديث من قال لا إله إلا الله دخ... /يقول النووي في تأويله لحديث( من حمل علينا ال... /اللهم لا تدع لنا ذنبا إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته... /دعاء ورجاء /التوبة الايات القرانية بلفظ (تاب) /إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَ... /روابط كتاب صحيح البخاري /كتاب الإيمان/ المحققة فهرست به روابط مهمة تأويلية / أقوال النووي في المتأولات /[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ]روابط م... /أحاديث من قال لا اله الا الله بكل طرقها وشواهدها و... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط نداء الايمان لكتاب التأويلات النووية المسمي ... /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم... /النسبة والتناسب في عمليات تأويل نصوص الشرع وكتاب ت... /نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها وحادو... /التوبة هي كل الاسلام /روابط في الهامش الايمن من مدونة قانون الحق الالهي /أطراف الآيات المتعلقة بـالشرك. /تخريج حديث عبدالله بن عمرو بن العاص :" ليس منا من ... /فاستبدلوا اشارة الشرع الي الكلام عن ذات المؤمن بإ... /ما هي الشفاعة ولمن تكون . /الشئ هو أقل مخلوق في الوجود (مثقال الذرة) /حديث ابي ذر من قال لا اله الا الله دخل الجنة وان ز... /موسوعة النحو والصرف/موسوعة العقيدة والسنة /المراد /دور استخدام المتشابه من النصوص في احطاط قيم أمة ال... /الآيات التي ذكر فيها الشيطان وتأكيد الرحمن علي أنه... /التغير التاريخي والسقوط الزمني لأمة الإسلام حتي آل... / وتوبوا إلى الله جميعاً /مكرر/ التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها /بادروا قبل أن تغادروا وتوبوا إلى الله جميعاً أيها ... /التوبة فرض وتكليف لا يقوم الإسلام إلا بها /صفات النسيج القراني التجانس والانسجام والترابط وان... /وتأخر الطلاق إلي بعد العدة 5-7/6هـ حسب تحقيقات حفا.../حديث: لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحبَّ إليه من ولد... /إن نصوص الزجر كلها مثل(لا يؤمن أحدكم حتي أكون أحب آيات في التوبة ووجوبها /*التوبة هي كل الإسلام /صحيح مسلم » كِتَاب الإِيمَانِ /تخريج وشواهد حديث لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ ، مَنْ ل... / الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام ما الايمان ما ا... /*أطراف ، الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام ما الايم... /شواهد، أطراف ، الأسانيد /حديث جبريل ما الاسلام م... / بَاب بَيَانِ الإِيمَانِ وَالإِسْلَامِ وَالإِحْس... /الاطراف والاسانيد لحديث ما الاسلام /اسانيد حديث من قال لا اله الا الله مخلصا من قلبه د... /اذْهَبْ بِنَعْلَيَّ هَاتَيْنِ ، فَمَنْ لَقِيتَ مِن... /اطراف حديث من قال لا اله الا الله مخلصا مصدقا صادق... /اطراف حديث من قال لا اله الا الله استمرار 4. /استمرار 3 من قال لا اله الا الله دخل الجنة بشروط ا... /هل من قال لا اله الا الله الشواهد علي صحة من قال /النطق بالشهادة شيئ وصحة الشهادة شيئ آخر /لماذا قالوا أن من قال لا إله إلا الله دخل الجنة و... /فهرست مدونة قانون الحق الالهي /ضوابط الحكم علي الناس بالاسلام أو الكفر /من قانون الحق الالهي عرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا ... /عرض آخر لمصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه... /بطلان القول كفر دون كفر وكفر لا يخرج من الملة /الفرق بين التعامل بين المسلمين وبعضهم وبين الله وا... /الناس في حكم الله صنفان لا ثالث لهما إما شاكرين وا... /أما مصطلح كفر دون كفر فقد وضعوه وغالطوا فيه /صراع الحق والباطل /وصف الجنة والحور وقوله (صلي الله عليه وسلم)لا يدخل /مدونة قانون الحق الالهي*سنة الله الثابتة في نصر عب... /هل أخطأ ابن تيمية حين انضم الي اصحاب التأول؟ أم أص... /حديث جبريل في السلام والايمان والاحسان /معاني كلمة (الحق) في المعجمات العربية /الحق والباطل ضدان لا يلتقيان ولا يجتمعان إلا في ح... /ايات القران التي تتكلم عن: ملائكه /ايات القران التي تتكلم عن: الجن /ايات القران التي تتكلم عن: الموت /ايات القران التي تتكلم عن: شفاعه /وصف الشيطان في القران الكريم /المأوي هو لفط دال عل الخلود في الآخرة إما إلي الجن... / لا خلود في لآخرة إلا بمدلول واحد هو الأبد ومن... /معني الخلود مجازا بنسبة قرينته وأبدا بنسبة أبدية ... /النار .. في القرآن الكريم /*الخلود خلودان مقولة ومصطلح مؤلف ليس من الاسلام في... /معني مأوي من لسان العرب /أحكام اللام /ايات القران التي تتكلم عن: الجنه /العدل و القسط و الوفاء /طاعه الله و الرسول و اولي الامر /ومن بعض معجزات الانبياء .. /الياس عليه السلام وسنة الله معه /يونس عليه السلام مع قومه وسنة الله الثابته /شعيب عليه السلام مع قومه كلها سنة واحدة /سنة الله في نصره لهود عليه السلام مع قومه عاد /سنة الله الثابتة في نصرة صالح عليه السلام مع قومه ... /5سنة الله الثابتة في نصر عباده {لوط عليه السلام}... /6سنة الله ثابتة في نصرة لابراهيم ومن معه من الم... /3قصة موسي مع قومه وسنة الله التي لا تتحول ولا تتب... /قصة نوح نبي الله مع قومه في القران الكريم وسنة الل... /1.سنن الله في الخلق ثابتة لا تتغير ولا تتبدل ولا ت... /مفاتيح الرزق /في آية سورة الأنبياء أريد أن أسأل المتأولين بباطله... /فضل المؤمن علي الكافر /وصف المؤمنون في كتاب الله /الحساب و اليوم الاخر وبعث العلماء المزعومين المتأو... /موقع هو في ذاته اندكس /النظرة القاتمة للمدونين في هذا الرابط /روابط كتاب الطلاق من صحيح مسلم /*-*- روابط كتاب الطلاق /كل روابط كتاب صحيح مسلم /المستصفى في علم الأصول العلوم تنقسم إلى: .1عقلية... /صحيح البخاري » كتاب المغازي /(مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَ... /من صفات المنافقين( ثُمَّ سُئِلُوا الْفِتْنَةَ لَآت /أنواع المنافقين /الصفات التي تميِّز المنافقين 5. من أفعال المنافقين قول المنافقين للمؤمنين: غرَّ... /4.من صفات المنافقين ما تنطوي عليه نفوس المنافقين ... /3.من صفات المنافقين الصد عن الخير والدعوة إلى الش... المنافقون في غزوة تبوك /روابط صفات المنافقين /صفات النفاق والمنافقين في القران /صفات المنافقين والحذر منهم. /خطر المنافق على الإسلام أكثر من خطورة الكافر /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح... /تخريج وشواهد واطراف واسانيد حديث لَا تَرْجِعُوا بَ... /تخريج الحديث .تخريج حديث من تردى من جبل فقتل نفسه ** اطراف واسانيد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِي... /شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَح.../شواحد واطراف واسانيد حديث مسلم أن قاتل نفسه ... /تخريج حديث مسلم الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر وا... /51. بَاب الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّ قَاتِلَ نَفْسَهُ... /50. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ الْغُلُولِ وَأَنَّهُ ل /49. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ قَتْلِ الإِنْسَانِ نَف /48. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ إِسْبَالِ الإِ /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /46. بَاب تَحْرِيمِ ضَرْبِ الْخُدُودِ وَشَقِّ الْ/45.بَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْ /44. بَاب قَوْلِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْ... /43. بَاب تَحْرِيمِ قَتْلِ الْكَافِرِ بَعْدَ أَنْ... /42. بَاب مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئ... /41. بَاب تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ لَا يَد... /40. بَاب بَيَانِ الْكَبَائِرِ وَأَكْبَرِهَا رواه... /39. بَاب كَوْنِ الشِّرْكِ أَقْبَحُ الذُّنُوبِ وَ... /38. بَاب بَيَانِ كَوْنِ الإِيمَانِ بِاللَّهِ تَع /37. بَاب بَيَانِ إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى... /36. بَاب بَيَانِ نُقْصَانِ الإِيمَانِ بِنَقْصِ ا /34. بَاب بَيَانِ كُفْرِ مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِا... /33. بَاب تَسْمِيَةِ الْعَبْدِ الآبِقِ كَافِرًا /32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْ... /باب بيان حال إيمان من قال لأخيه المسلم يا كافر /حديث لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَ... /حديث سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ ، وَقِتَالُهُ كُ... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /2. شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /1.تخريج حديث من غشنا فليس منا /أحاديث نفي الايمان نماذج منها والتعقيب علي المتكلم... /وجوب محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من الأ... /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم /روابط فتح الباري في شرح صحيح البخاري /حديث لا والذي نفسي بيده حتي أكون أحب إليك من نفسك /هامش (لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخ... /ومن موقع تناول نفي الإيمان عمن لا يحب لأخيه ما يحب... /لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ م... /اتباع السنن واجتناب البدع باب في تحريم الدخول على... /اشراط الساعة /فإذا تبين لنا أن الشرك مقدارا هو مادونه العدمفكيف نفهم باقي الآية ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء /5.وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /4... وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /التأويل هدم دين الإسلام فيما بقي من الزمان حتي تار... /3.. وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /2.. وجوب اتباغ الرسول كما قال وعمل وقصد /1.. وجوب طاعة الرسول كما صدرت من فمه الشريف دون تأويل /المطلق من الأدلة والمقيد /روابط بعض الكتب /صفة الجنة لابن أبي الدنيا [ تخريج ] [ شواهد ] [ أط... /صحيح مسلم تخريج شواهد أطراف أسانيد /[ تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ] صحيح ال... /2 تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي إثبات عمل لا... /1.تأويل حديث "لاَيُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُون... /بقية الشروط المانعة للحكم بتكفير المسلمين /ضوابط الحكم بالاسلام أو الخروج من الإسلام /فلسفة ومنطق روابط // الجوهر في الفلسفة هو الأساس ا... /*تأويلات النووي علي مسلم بن الحجاج في شرحة للجامع ... /الصفحة التالية /دليل مونة الحق الالهي اا /٢ الحق الإلهي اا /دليل مدون قانون الحق الالهي اا /برامج سيجما للعلوم/تفعيل البرامجن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم.. /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... /🌈 أقوال النووي في المتأولات /روابط مهمة جدا /أحاديث من قال لا اله الا الله بكل طرقها وشواهدها /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط نداء الايمان لكتاب التأويلات النووية المسمي ... /*🌈**النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: الم... /نصوص الشفاعة كيف فهمها الناس وكيف تربصوا بها /التوبة هي كل الاسلام /*تأويلات النووي علي مسلم بن الحجاج في شرحة للجامع /فلسفة ومنطق روابط // الجوهر في الفلسفة هو الأساس ا... / ضوابط الحكم بالاسلام أو الخروج من الإسلام /بقية الشروط المانعة للحكم بتكفير المسلمين /11.تأويل حديث "لاَيُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُو... /2. تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي إثبات عمل /[تخريج ] [ شواهد ] [ أطراف ] [ الأسانيد ] صحيح الب... /صحيح مسلم تخريج شواهد أطراف أسانيد /صفة الجنة لابن أبي الدنيا [ تخريج ] [ شواهد ] [ أط... /روابط بعض الكتب /المطلق من الأدلة والمقيد /1.. وجوب طاعة الرسول كما صدرت من فمه الشريف دون تأويل /2.. وجوب اتباع الرسول كما قال وعمل وقصد /3.. وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /التأويل هدم دين الإسلام فيما بقي من الزمان حتي تار... /4... وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /5.وجوب اتباع الرسول كما شرع وقال وقصد /اتباع السنن واجتناب البدع باب في تحريم الدخول على.... /لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخِيهِ /ومن موقع تناول نفي الإيمان عمن لا يحب لأخيه ما يحب... /هامش (لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لِأَخ... /حديث لا والذي نفسي بيده حتي أكون أحب إليك من نفسك /روابط فتح الباري في شرح صحيح البخاري /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم. /وجوب محبة رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من ال /أحاديث نفي الايمان نماذج منها والتعقيب علي المتكلم /1.تخريج حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /2 شواهد واطراف واسانيد حديث من غشنا فليس منا /روابط كتاب الايمان من صحيح مسلم /حديث سِبَابُ الْمُسْلِمِ فُسُوقٌ ، وَقِتَالُهُ كُف /حديث لَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا يَضْرِبُ بَ.... /باب بيان حال إيمان من قال لأخيه المسلم يا كافر /32. بَاب إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى الطَّعْ..... /33. بَاب تَسْمِيَةِ الْعَبْدِ الآبِقِ كَافِرًا /34. بَاب بَيَانِ كُفْرِ مَنْ قَالَ مُطِرْنَا بِا..... /أنواع المنافقين /36. بَاب بَيَانِ نُقْصَانِ الإِيمَانِ بِنَقْصِ /37. بَاب بَيَانِ إِطْلَاقِ اسْمِ الْكُفْرِ عَلَى م... /38. أَيُّ الأَعْمَالِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : الإِيمَان... /39. بَاب كَوْنِ الشِّرْكِ أَقْبَحُ الذُّنُوبِ /40. بَاب بَيَانِ الْكَبَائِرِ وَأَكْبَرِهَا رواه 9... /41. بَاب تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ لَا يَدْخ... /42. بَاب مَنْ مَاتَ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا... /43. بَاب تَحْرِيمِ قَتْلِ الْكَافِرِ بَعْدَ أَنْ /44.مَنْ حَمَلَ عَلَيْنَا السِّلَاحَ فَلَيْسَ /45. مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا /46. بَاب تَحْرِيمِ ضَرْبِ الْخُدُودِ وَشَقِّ الْجُ... /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /47-بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /47. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ النَّمِيمَةِ /48. بَاب بَيَانِ غِلَظِ تَحْرِيمِ إِسْبَالِ الإِزا... /49. بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ قَتْلِ الإِنْسَانِ نَفسه... /50.بَاب غِلَظِ تَحْرِيمِ الْغُلُولِ وَأَنَّهُ لا ي... /51. بيان بطلان الدَّلِيلِ عَلَى أَنَّ قَاتِلَ نَفسه... /تخريج حديث مسلم : الدليل علي أن قاتل نفسه لا يكفر (حديث شاذ) /*/*/ شواحد واطراف /واسانيد حديث مسلم أن قاتل نفسه /شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحَديدته /** اطراف واسانيد حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِي /تخريج الحديث .تخريج حديث من تردى من جبل فقتل نفسه تخريج وشواهد واطراف واسانيد حديث لَا تَرْجِعُوا بَ /تحقيق حديث مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِحَدِيدَةٍ ، فَحديدته.... /أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا بَعْثُ النار؟ /آخِرَ أَهْلِ النَّارِ خُرُوجًا مِنْهَا ، وَآخِرَ أ... /من هم أهل الكبائر من أمة النبي صلي الله عليه وسلم الصفات التي تميِّز المنافقين /الروابط لموقع اسلام ويب شواهد حديث مَنْ قَتَلَ نَفسه /مذهب النووي في تأويل نصوص الزجر / من قال لا إله إلا الله دخل الجنة الفتاوي المساي / حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله يئا دخل الجنة /× مَنْ لَبِسَ الْحَرِيرَ فِي الدُّنْيَا ، فَلَنْ... / الشفاعة 🔴 الآيات 🔴 والأحاديث ثم 🔴 التعقيب /لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه / إِذَا دَخَلَ أَهْلُ الْجَنَّةِ الْجَنَّةَ ، /ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /ضوابط الشفاعة يوم القيامة /انْظُرُوا ، مَنْ وَجَدْتُمْ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالَ... /روابط الشفاعة /روابط كتاب الاييمان من صحيح مسلم روابط اسلام ويب /الظالمين باللفظ في القران الكريم /المرور علي الصراط /أهل النار الذين هم أهلوها /الجهنميون /المشفوع لهم /معاني اللام في اللغة العربية /🌘 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /احاديث معلة ظاهرها الصحة وحقيقتها العلة /الفتوي من موقع اسلام ويب والمفتي هنا يدلل علي أن ق... /الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية ا... /✯✯ الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة علي بطلان الزعم /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان الزعم. /✩✩✩ الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك... / الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك ا... /💅 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المؤلين الصواب... /المغفرة وكثير الرحمة /🌈 الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المتأولين الصو... /وفي شرط التوبة المكين والفيصل في تأبيد الداخلين في... /كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفرما دون ذلك... /يَا آدَمُ أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا... /ابعث بعث النار رواه 5 من الصحابة /ابعث من ذريتك بعثا الي النار بالزيادة /💙 تفريغ الجدول /طبيعة ساحرة /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: المنهاج ... /الضالون في القران الكريم /روابط الجنة ونعيمها والنار وهو جحيمها /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائر.. /معني يجتنب في لسان العرب لابن منظور /الكفارة والتوبة والمغفرة والرضا والرضوان /الندم توبة /إن الميت علي المعصية مات غير مستجيبا لله ( وَالَّذ... /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق ي /التوبة من الكلم الطيب (في أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم /1.كتاب : الوابل الصيب من الكلم الطيب المؤلف : أبو... /2. الكلم الطيب الصفحة الثانية من الكلم الطيب لابن ... /3. الكلم الطيب لابن القيم الصفحة الثالثة ونهاية كت... /قانوني الحق وما هي النار للحافظ عبد الغني المقدسي /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث البطاقة /مكرر التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث... /أما في الشفاعة وضوابطها (فبرغم قدرته المطلقة علي ك... /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... / التوبة هي كل الإسلام /تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي نصوص إثبات الا... /إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، لَا يَنَامُ ، وَلَا ... /فَرَفَعَ يَدَيْهِ ، وَقَالَ : اللَّهُمَّ ، أُمَّتِ... /** الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر و... /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وا... /روابط تحميلات رائعة برامج مجانية /تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ من هم / في حديث صاحب البطاقة عدة اعتبارات / الأحاديث الصحيحة فى الانتحار /قاتل 99نفس لم يفعل خيرا قط غير التوبة /الصفحة الثالثة في حديث صاحب البطاقة / الصفحة الأخيرة في حديث صاحب البطاقة [ تخريجااااا... /الباب الثاني وسائل تحريف البشر لكتب الله المنزلة ع... /الباب الأول: لماذا امتنع التأويل في نصوص الزجر وسا... /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق هو للعدة كما أمر الل... /31تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه / تعريف معني شيئ في كتاب الله ومعجم لسان العرب /سكري /الَّذِينَ آمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهم بظلم / الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهم بظلم /روابط صحيح مسلم /روابط صحيح مسلم اا /وسائط الشرك بالله [الشيطان والنفس والهوي وقرناء ال... / كيف يخالط الشيطان أو النفس أو الهوي إيمان المؤمن... / تخريج حديث: حتى أكون أحب إليك من نفسك /وحديثٌ هو بهذا الظن والتشابه!! كيف يبني النووي علي... /❒❒❒ رسم لنا القران صور الشرك كلها .. /أَلَا أُنَبِّئُكُمْ بِأَكْبَرِ الْكَبَائِرِ/ اجْتَ... /تَحْرِيمِ الْكِبْرِ وَبَيَانِهِ صحيح مسلم /بَاب بَيَانِ أَنَّ مَنْ مَاتَ عَلَى الْكُفْرِ فَهُ... / مَعْرِفَةِ طَرِيقِ الرُّؤْيَةِ كِتَاب الإِيمَا... /ثُمَّ ذَهَبْتُ أَلْتَفِتُ ، فَإِذَا رَجُلٌ أَحْمَر... /لَا تَقُومُ السَّاعَةُ حَتَّى تَطْلُعَ الشَّمْسُ م... /بطلان مصطلح النفاق نفاان /معاني اللام في اللغة العربية /🌘 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية /احاديث معلة ظاهرها الصحة وحقيقتها العلة /الفتوي من موقع اسلام ويب والمفتي هنا يدلل علي أن ق... /الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشرية ا... /✯✯ الأدلة القاطعة عل بطلان العمل بالتأويلات البشري... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان العم... /قانون الحق الإلهي اا: الأدلة القاطعة عل بطلان العم... /✩✩✩ الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك... / الفرق بين النصوص الإلهية والنبوية الأصلية وتلك ا... /💅 ضوابط أحكام الشفاعة وقواعدها الإلهية / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المؤلين الصواب... /المغفرة وكثير الرحمة / الجدول في نصوص الزجر وكيف جانب المتأولين الصو... /وفي شرط التوبة المكين والفيصل في تأبيد الداخلين في... /كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغ... /يَا آدَمُ أَخْرِجْ بَعْثَ النَّارِ ، قَالَ : وَمَا... /ابعث بعث النار رواه 5 من الصحابة /ابعث من ذريتك بعثا الي النار بالزيادة /فهرست الموسوعة الشاملة تصفح /خريطة الجينوم البشري /💙 تفريغ الجدول /النووي وقواعده الفجة في التأويل في كتابه: المنهاج /الضالون في القران الكريم /روابط الجنة ونعيمها والنار وهو جحيمها /كيف يري الناس قول الله تعالي (إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم /معني يجتنب في لسان العرب لابن منظور /الكفارة والتوبة والمغفرة والرضا والرضوان /الندم توبة /إن الميت علي المعصية مات غير مستجيبا لله ( وَالَّذ... /حديث البطاقة (يصاح برجل من أمتي على رؤوس الخلائق ي... /التوبة من الكلم الطيب (في أحاديث رسول الله صلي الله عليه وسلم... /1.كتاب : الوابل الصيب من الكلم الطيب المؤلف : أبو... /2. الكلم الطيب الصفحة الثانية من الكلم الطيب لابن ... /3. الكلم الطيب لابن القيم الصفحة الثالثة ونهاية كت... /قانوني الحق وما هي النار للحافظ عبد الغني المقدسي /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /حديث صاحب البطاقة ظني الدلالة.. /التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث البطاقة... /مكرر التعقيب علي مقال الدلائل الواضحة على صحة حديث /أما في الشفاعة وضوابطها (فبرغم قدرته المطلقة علي ك... /المحكم من الآيات والأحاديث في الدلالة هو ما لا يح... / التوبة هي كل الإسلام /تأويل نصوص نفي الإيمان وتحويلها إلي نصوص إثبات الا /إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ ، لَا يَنَامُ ، /فَرَفَعَ يَدَيْهِ ، وَقَالَ : اللَّهُمَّ /** الادلة المستيقنة علي بطلان تأويلات نصوص الزجر و... /حديث ابي ذر من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة وا... /روابط تحميلات رائعة برامج مجانية /تحقيق أحاديث الطلاق وبيان وجه الحق فيه /فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ من هم / في حديث صاحب البطاقة عدةاعتبارات / الأحاديث الصحيحة فى الانتحار /قاتل 99نفس لم يفعل خيرا قط غير التوبة /الصفحة الثالثة في حديث صاحب البطاقة / الصفحة الأخيرة في حديث صاحب البطاقة [ تخريجات /الباب الثاني وسائل تحريف البشر لكتب الله المنزلة ع... /الباب الأول: لماذا امتنع التأويل في نصوص الزجر وسا... /نظام الطلاق في الإسلام الطلاق هو للعدة كما أمر الله... /برامج سيجما للعلوم/تفعيل البرامجن تجتنبوا كبائر ما تنهون عنه نكفر عنكم سيئاتكم.


الخميس، 22 أكتوبر 2020

قائمة

مدونة في وداع الله يا امي
  1. يا الله
  2. جاري جاري
  3. ........................
  4. مدونات لا شرك لا شرك
  5. قانون الحق الالهي
  6. نوتة الصلاة
  7. في وداع الله يااماي
  8. تعلم التفوق بالثانوية
  9. السيرة النبوية
  10. الفهرست
  11. اللهم ارحم ابي وامي
  12. المضبطة
  13. تخريجات أحاديث الطلاق متنا وسندا
  14. حدود التعاملات العقائدية بين المسلمين
  15. قانون الحق الالهي اا.
  16. قانون الحق الالهي
  17. قانون العدل الالهي
  18. قانون ثبات سنة الله في الخلق
  19. كتاب الفتن علامات الساعة ويوم القيامة
  20. مدونات لا شين
  21. مسائل صحيح مسلم وشروح النووي الخاطئة عليها
  22. وصف الحور العين
  23. مامي 27
  24. المدونة التعليمية المساعدة
  25. مدونة الاميرة اسماء صلاح التعليمية
  26. أمي الحنون الغالية
  27. الكشكول الأبيض2ثانوي
  28. (الأم)منهج الصف الثاني الثانوي علمي رياضة وعلوم
  29. 2ثانوي {الحاسب الآلي - والمواطنة}
  30. 2ثاني ثانوي لغة عربية
  31. أمي الحنون الغالية
  32. احياء ثاني ثانوي ترم أول
  33. الأمراض الخطرة والوقاية منها
  34. البداية والنهاية للحافظ بن كثبر
  35. التاريخ 2ث
  36. التجويد
  37. الترم الثاني ثاني ثانوي كل مواد 2ث
  38. الثالث الثانوي القسم الأدبي والعلمي
  39. الجغرافيا والجيولوجيا ثانية ثانوي
  40. الخلاصة الحثيثة في الفيزياء
  41. الديوان الشامل لاحكام الطلاق
  42. السيرة النبوية
  43. الطلاق المختلف عليه
  44. الفيزياء الثالث الثانوي روابط
  45. اللغة الفرنسية 2ثانوي
  46. الملخص المفيد ثاني ثانوي ترم أول
  47. المنهج في الطلاق
  48. النخبة في مقررات2ث,ترم أول عام2017-2018
  49. النخبة في شرعة الطلاق
  50. الهندسة بأفرعها
  51. بيت المعرفة العامة
  52. ترم ثاني ثاني ثانوي علمي ورياضة وادبي..
  53. تفوق وانطلق للعلا
  54. ثالثة ثانوي مدونة
  55. ثاني ثانوي ترم اول وثاني الماني
  56. روابط المواقع التعليمية
  57. روابط مناهج تعليمية ثاني ثانوي كل الأقسام
  58. رياضيات بحتة وتطبيقية تاني ثانوي ترم ثاني
  59. عبد الواحد ترم أول2ثانوي
  60. عبدالواحد ثاني ثانوي ترم1و2.
  61. علم المناعة
  62. فلسفة.منطق.علم نفس.اجتماع 2ث ترم اول
  63. فيزياء ثاني ثانوي ترم أول
  64. فيزياء ثاني ثانوي ترم ثاني
  65. كتاب الرحيق المختوم للمباركفوري
  66. كتاب الزكاة
  67. كتب ثاني ثانوي ترم1و2
  68. كشكول
  69. كل الرياضيات تفاضل وتكامل وحساب مثلثات2ثانوي ترم أول وأحيانا ثاني
  70. كيمياء ثاني ثانوي ترم أول
  71. لغة انجليزية2ث.ترم أول
  72. مدونة الأميرة الصغيرة أسماء صلاح التعليمية 3ث
  73. مدونة الإختصارات
  74. مدونة الجامعة المانعة لأحكام الطلاق حسب سورة الطلاق7/5هـ
  75. مدونة اللغة الإيطالية
  76. مدونة كل روابط المنعطف التعليمي للمرحلة الثانوية
  77. مراجعات ليلة الامتحان كل مقررات 2ث الترم الثاني
  78. مكتبة روابط ثاني ثانوي ترم اول
  79. منعطف التفوق التعليمي لكل مراحل الثانوي العام
  80. ميكانيكا واستاتيكا 2ث ترم اول
  81. نهاية البداية رابط التحقيق التاريخي لنزول سورة الطلاق اضغط هنا��
  82. اثبات التاريخ الزمني وثبوت نزول سورة الطلاق بعد سورة البقرة بعدة سنوات
  83. كيف تتعرف علي تاريخ نزول سورة الطلاق
  84. كيف نثبت التراخي بين سورة البقرة1و2هـوسورة الطلاق4أو5هـ

السبت، 9 مايو 2020

شرح عمليات اعادة التوجيه المخصصة 301 redirect في بلوجر


شرح عمليات اعادة التوجيه المخصصة 301 redirect في بلوجر


عمليات إعادة التوجيه المخصصة "301 Redirect" هي من افضل الخواص الموجودة في منصة بلوجر حيث تتيح لك اعادة توجيه روابط موقعك التالفة او الغير موجودة الي روابط معينة من اختيارك بدلاً من ان تظهر لهم صفحة خطأ 404 تقول بأن هذه الصفحة غير موجودة. تعرف علي طريقة عمليات اعاده التوجيه المخصصة 301 redirect في بلوجر.

شرح أنواع عمليات إعادة التوجيه المخصصةأولاً وقبل البدأ في شرح خطوات عمل اعادة التوجيه المخصصة يجب عليك ان تعرف ماهي انواع عمليات اعادة التوجيه:-
1- اعادة توجيه دائمة 301 redirect
أكثر انواع اعادة التوجيه شهرة واكثرهم استخداماً حيث انه مفيد جداً في السيو حيث يقوم هذا النوع من اعادة التوجيه بنقل قوة الموقع القديم كاملة الي الموقع الجديد الذي حددته في عملية اعادة التوجيه.

2- اعادة توجيه مؤقتة 302,307 redirectعادة ما يستخدم هذا النوع عند النقل من منصة تدوين الي منصة اخري من بلوجر الي وردبرس مثلاً او من استضافة الي استضافة حيث يقوم بتحويل الزوار بشكل مؤقت الي موقع او رابط ما الي حين الانتهاء من الموقع الاصلي وعودته للعمل مره اخري.

شرح طريقة عمل اعادة توجيه مخصصة 301 علي بلوجر
بعد الدخول الي منصة بلوجر وتسجيل الدخول الي حسابك قم بالدخول الي الاعدادات في مدونتك

من الاعدادات قم بأختيار 1-تفضيلات البحث ثم 2-عمليات اعادة التوجيه المخصصة الموجودة في قسم الاخطاء وعمليات اعادة التوجيه كما بالصورة:


...........................
خطوات توجيه رابط قديم الي رابط جديد في بلوجر:
لنفرض ان الرابط القديم لموقعك هو www.example.com/2018/12/old.html والرابط الجديد الذي تريد توجيه الرابط القديم اليه هو www.example.com/2018/12/new.html ، لكي تقوم بأعادة التوجيه قم بنسخ عنوان الرابط كامل بدون رابط موقعك "الدومين" حتي يصبح بهذا الشكل /2018/12/old.html والرابط الجديد بنفس الشكل وضعهم الرابط القديم في اول خانة والجديد في الخانة الثانية كما بالصورة:

مع الاخذ في الاعتبار ان هذه الخاصية لا تعمل الا مع الروابط الداخلية لموقعك فقط "اي رابط داخل موقعك" ، ولعملية توجيه افضل للهواتف قم باضافة ?m=1 في اخر الروابط.


اقرأ ايضاً: نموذج اتصال احترافي لمدونات بلوجر

شرح عمليات إعادة التوجية المخصصة في بلوجرشروحات بلوجرشروحات سيوعمليات إعادة التوجية المخصصة 301

الثلاثاء، 5 مايو 2020

روابط بريد مم


  1. هيت ميل مدونات مم ولا شرك وجاري
  2. برامج اسلامية مهمة
  3. مدونات جاارييي70/ مدونة في وداع الله يا امي/مدونة في وداع الله يا امي/يا الله / جاري جاري
  4. ........................
  5. مدونات لا شرك /قانون الحق الالهي/نوتة الصلاة /في وداع الله يااماي/تعلم التفوق بالثانوية /السيرة النبوية /الفهرست/اللهم ارحم ابي وامي /المضبطة /تخريجات أحاديث الطلاق متنا وسندا/حدود التعاملات العقائدية بين المسلمين/قانون الحق الالهي اا./قانون الحق الالهي/قانون العدل الالهي/قانون ثبات سنة الله في الخلق/كتاب الفتن علامات الساعة ويوم القيامة /مدونات لا شين/مسائل صحيح مسلم وشروح النووي الخاطئة عليها /وصف الحور العين

  6. مامي 27/المدونة التعليمية المساعدة /مدونة الاميرة اسماء صلاح التعليمية /أمي الحنون الغالية /الكشكول الأبيض2ثانوي /الأم)منهج الصف الثاني الثانوي علمي رياضة وعلوم 2 /ثانوي {الحاسب الآلي - والمواطنة.2 /ثاني ثانوي لغة عربية /أمي الحنون الغالية /احياء ثاني ثانوي ترم أول /الأمراض الخطرة والوقاية منها /البداية والنهاية للحافظ بن كثبر /التاريخ 2ث /التجويد /الترم الثاني ثاني ثانوي كل مواد 2ث /الثالث الثانوي القسم الأدبي والعلمي /الجغرافيا والجيولوجيا ثانية ثانوي / الخلاصة الحثيثة في الفيزياء
  7. ....................مكرر ببونط آخر...............................
  8. 1. مدونة في وداع الله يا امي
  9. 2. يا الله
  10. 3. جاري جاري .
  11. 4. ........................
  12. مدونات لا شرك .
  13. قانون الحق الالهي
  14. نوتة الصلاة
  15. في وداع الله يااماي
  16. تعلم التفوق بالثانوية
  17. السيرة النبوية
  18. الفهرست
  19. اللهم ارحم ابي وامي
  20. المضبطة
  21. تخريجات أحاديث الطلاق متنا وسندا
  22. حدود التعاملات العقائدية بين المسلمين
  23. قانون الحق الالهي اا.
  24. قانون الحق الالهي
  25. قانون العدل الالهي
  26. قانون ثبات سنة الله في الخلق
  27. كتاب الفتن علامات الساعة ويوم القيامة
  28. مدونات لا شين
  29. مسائل صحيح مسلم وشروح النووي الخاطئة عليها
  30. وصف الحور العين
  31. مم 707 .
  32. المدونة التعليمية المساعدة
  33. مدونة الاميرة اسماء صلاح التعليمية
  34. أمي الحنون الغالية
  35. الكشكول الأبيض2ثانوي
  36. )الأم)منهج الصف الثاني الثانوي علمي رياضة وعلوم
  37. 2ثانوي {الحاسب الآلي - والمواطنة}
  38. 2ثاني ثانوي لغة عربية
  39. أمي الحنون الغالية
  40. احياء ثاني ثانوي ترم أول
  41. الأمراض الخطرة والوقاية منها
  42. البداية والنهاية للحافظ بن كثبر
  43. التاريخ 2ث
  44. التجويد
  45. الترم الثاني ثاني ثانوي كل مواد 2ث
  46. الثالث الثانوي القسم الأدبي والعلمي
  47. الجغرافيا والجيولوجيا ثانية ثانوي
  48. الخلاصة الحثيثة في الفيزياء
  49. الديوان الشامل لاحكام الطلاق
  50. السيرة النبوية
  51. الطلاق المختلف عليه
  52. الفيزياء الثالث الثانوي روابط
  53. اللغة الفرنسية 2ثانوي
  54. الملخص المفيد ثاني ثانوي ترم أول
  55. المنهج في الطلاق
  56. النخبة في مقررات2ث,ترم أول عام2017-2018
  57. النخبة في شرعة الطلاق
  58. الهندسة بأفرعها
  59. بيت المعرفة العامة
  60. ترم ثاني ثاني ثانوي علمي ورياضة وادبي..
  61. ......................................
  62. ..................برامج مدونة نداء الايمان...............
  63. .......برامج اسلامية مهمة....
  64. الجامع لمؤلفات الشيخ الألباني /.الجنى الداني من دوحة الألباني //الـذاكـر //القرآن الكريم مع الترجمة //القرآن الكريم مع التفسير///القرآن الكريم مع التلاوة //المكتبة اللغوية الإلكترونية //الموسوعة الحديثية المصغرة /./برنامج الأسطوانة الوهمية //برنامج المنتخب فى تفسير القرآن الكريم //برنامج الموسوعة الفقهية الكويتية //برنامج الموسوعة القرآنية المتخصصة//برنامج حقائق الإسلام في مواجهة المشككين //برنامج فتاوى دار الإفتاء في مائة عام ولجنة الفتوى بالأزهر //برنامج مكتبة السنة //برنامج موسوعة المفاهيم الإسلامية //اللإمام اللكنوى //خلفيات إسلامية رائعة //مجموع فتاوى ابن تيمية //مكتبة الإمام ابن الجوزي //مكتبة الإمام ابن حجر العسقلاني //مكتبة الإمام ابن حجر الهيتمي //مكتبة الإمام ابن حزم الأندلسي //مكتبة الإمام ابن رجب الحنبلي //مكتبة الإمام ابن كثير //مكتبة الإمام الذهبي //مكتبة الإمام السيوطي //مكتبة الإمام محمد بن علي الشوكاني //مكتبة الشيخ تقي الدين الهلالي /مكتبة الشيخ حافظ بن أحمد حكمي //موسوعة أصول الفقه //.موسوعة التاريخ الإسلامي /موسوعة الحديث النبوي الشريف /موسوعة السيرة النبوية //موسوعة المؤلفات العلمية لأئمة الدعوة النجدية /موسوعة توحيد رب العبيد /موسوعة رواة الحديث //موسوعة شروح الحديث /موسوعة علوم الحديث /موسوعة علوم القرآن /موسوعة علوم اللغة/موسوعة مؤلفات الإمام ابن القـم/موسوعة مؤلفات الإمام ابن تيمية /موسوعة مؤلفات الشيخ محمد بن عبد الوهاب .
  65. ...... ................
  66. مم 707 .
  67. المدونة التعليمية المساعدة
  68. مدونة الاميرة اسماء صلاح التعليمية
  69. أمي الحنون الغالية
  70. الكشكول الأبيض2ثانوي
  71. )الأم)منهج الصف الثاني الثانوي علمي رياضة وعلوم
  72. 2ثانوي {الحاسب الآلي - والمواطنة}
  73. 2ثاني ثانوي لغة عربية
  74. أمي الحنون الغالية
  75. احياء ثاني ثانوي ترم أول
  76. الأمراض الخطرة والوقاية منها
  77. البداية والنهاية للحافظ بن كثبر
  78. التاريخ 2ث
  79. التجويد
  80. الترم الثاني ثاني ثانوي كل مواد 2ث
  81. الثالث الثانوي القسم الأدبي والعلمي
  82. الجغرافيا والجيولوجيا ثانية ثانوي
  83. الخلاصة الحثيثة في الفيزياء
  84. الديوان الشامل لاحكام الطلاق
  85. السيرة النبوية
  86. الطلاق المختلف عليه
  87. الفيزياء الثالث الثانوي روابط
  88. اللغة الفرنسية 2ثانوي
  89. الملخص المفيد ثاني ثانوي ترم أول
  90. المنهج في الطلاق
  91. النخبة في مقررات2ث,ترم أول عام2017-2018
  92. النخبة في شرعة الطلاق
  93. الهندسة بأفرعها
  94. بيت المعرفة العامة
  95. ترم ثاني ثاني ثانوي علمي ورياضة وادبي

السبت، 2 مايو 2020

كيف يقول الله تعالي إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء وفي آية أخري يقول تعالي( وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا /سورة الجن)، ،)


كيف يقول الله تعالي:
(إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ..... وفي آية أخري يقول تعالي (وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا /سورة الجن)

.............
تلخيص الموضوع في عبارات محدودة نقول
{{{أن أهل التأويل فصلوا تماما بين الشرك بمقدار الشيئ أي بمقدار ما قبل العدم  واعتبروه بمسماه الشائع وهو السجود لوثن أو دعوي إله مع الله باللفظ أو التطبيق (المفهوم الشائع للشرك)  وغاب عن خاطرهم أن للشرك موازين ومثاقيل أخري منها ما هو:

1/ أخفي من دبيب النمل 
2/ ومنها ما هو لا يري ولكن يُحَسْ كالعجب والرياء وطلب الشهرة وابتغاء السمعة والقيل والقال أنه مقاتل أو أنه عالم أو   أو   من ذلك كثيرا  

3/ ومنه ما بقي بمدلوله الذي أفصح عنه الرحمن في الكتاب بلفظ الشرك 
4/ وكذلك الذي  هو معهود من أشكال الشرك
أ) كطاعة الشيطان في معصية الله
ب) وطاعة النفس
ج) والهوي في معصية الله وطاعة الأهل والاصحاب والرحم في معصية الله (وَقَالَ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (25) /سورة العنكبوت)
ومنها ما جاء في سورة الأنعام {وَلَا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ (121)/سورة الأنعام}

ومنها قوله تعالي {وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا (41) إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آَلِهَتِنَا لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلًا (42) أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا (43)}ومنها طاعة الهوي وعبادته)    

/ وقد عمدنا هنا إلي تفصيل مدلول الشرك بمعناه الذي شملته آيات سورة النساء{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ آَمِنُوا بِمَا نَزَّلْنَا مُصَدِّقًا لِمَا مَعَكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهًا فَنَرُدَّهَا عَلَى أَدْبَارِهَا أَوْ نَلْعَنَهُمْ كَمَا لَعَنَّا أَصْحَابَ السَّبْتِ وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا (47) إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48)/سورة النساء}  والآية { وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (115) إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (116) إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (120) أُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلَا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا (121)/سورة النساء}    
/ وقد بينا أن أهل التأويل أخطأوا خطأين كبيرين كبر حجمهما الأول هو تعاملهم مع لفظ الشرك باللفظ ومقوم العلم وأهملوا تماما مقوم الدلالة لمسمي الشرك 
/// إذ أن لكل إسم مقومين 1) المقوم العلمي(الذي يفرق به بين سائر الأسماء  2) والمقوم الدلالي وهو الذي يجمع كل دلالات المعني الخاص بالاسم) 
/// أما الخطأ الفادح الثاني هو أن للإسم
دلالة  كمية 
ودلالة عددية 
فقد تعاملوا مع مسمي الشرك بكونه كَمَّاً دون  كونه  كيفاً أو ماهية  وسيأتي إن شاء الله التفصيل في مستعرض الصفحة   
الخطأ الفادح الثالث هو تعاملهم الباطل مع نصوص توصيف الأفعال بكونها تصف الأفعال وحولوها قصرا الي كونها تصف أصحاب الأفعال أنفسهم بأعيانهم فخافوا من التكفير مما اضطرهم الي اللجوء الي التأويل الذي انهارت به نصوص الشرع ومضاعفاته التي بنينا هذه المدونة علي وصف سوء تأويلاتهم ووصف الدافع إليها بالمسبب الباطل ويرجع أولا وأخيرا إلي سوء أفهامهم وتصوراتهم الخاطئة وبيَّنا الفرق في تفعيل نصوص الوعيد كونه في الاخرة علي الحقيقة عياذا بالله من سوء ما يتصف بها الميتين عليها دون توبة وبين كونهم استسهلوا تأويلها علي أنها تحض علي نكفير الناس واخراجهم من الملة بما لم يفهموه فيها ولو هدموا الدين كله بهذا التأويل في سبيل أن لا يتخذها من يريد لتكفير المسلمين وهم في الناحيتين كلهم مخطئين فنصوص الوعيد والزجر جعلت لتعليم المسلمين كيف يؤمنون وتوعددت من مات علي غير تقويم دون توبة منهم عياذا بالله باستحقاقه في الآخرة لما جاء الوصف به في تلك النصوص مع ترسيم مقياس للتعامل الظاهري بين المسلمين خاليا تماما من بعبع التكفير والتماس الأعذار لأخطاء المسلمين وصعوبة حمل أحكام التكفير عليه ما داموا قد دخلوا دين الاسلام راجع الروابط التالية ضوابط الحكم بالاسلام أو الخروج من الإسلام    ؟؟؟!!! 

ونبدأ المقال بإسم الله:

2.بل كيف يقول سبحانه (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء..

 وهو الذي قال جل شأنه (...لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا)
والشرك ذنب من الذنوب

3.وعلينا لتحديد قصد الباري جل وعلا من الآية أولا بأن نستعرض تواريخ نزول هذه الآيات مجمعةً

..........................................

أولا الآيات في الشرك

1.( إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَرَى إِثْمًا عَظِيمًا (48)/سورة النساء /48)

2.(وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا (115) إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (116) إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا (119) يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (120) أُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَلَا يَجِدُونَ عَنْهَا مَحِيصًا (121)/سورة النساء)
وسورة النساء نزلت بعد سورة الممتحنة  بترتيب 
سورة الممتحنة/سورة النساء/سورة الزلزلة
وسورة محمد نزلت بعد سورة النساء، وفيها أن الافساد في الارض وتقطيع الأرحام معاصي وذنوب هي بتقسيمة الآية من منظور أصحاب التأويل ليست هي الشرك المقصود في خاطر المأولين ولو كان صحيحا أن الشرك لا يفغر وما دون الشرك يغفر لنصت آيات سورة محمد علي المغفرة وليس اللعن أي الطرد أبدا من رحمة الله وهذا يدل قطعا علي خطأ تصور المتأولين ونظرتهم لتفسير الآية علي النحو المعروف عندهم 
ففي سورة محمد  بيان محكم لا ظن فيه ولا ريبة أن الإفساد في الأرض مستحق للعن واللعن معناه الطرد أبدا من رحمة الله وهذا الإفساد في الأرض بتقسيم الآية في ناظر المتأولين معصية ليست داخلة تحت الشرك بالله يعني بتقسينهم مغفورة لأنها دون الشرك من وجهة نظرهم 

قال تعالي(فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ {22} أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ {23} أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا {24}/سورة محمد
فأين نضع ونصنف الإفساد في الأرض ؟؟
فإن قالوا ليس مع الشرك بالله فقد أخطأوا لأن مسار الإفساد في الأرض ينتهي إلي اللعن أي الطرد أبدا من رحمة الله فخالفوا قاعدتهم التأويلية بأن ما دون الشرك من وجة نظرهم مغفور والإفساد في الأرض ليس من وجهة نظرهم من الشرك
وإن قالوا هو من الشرك فقد وسعوا أسوار المعاصي ليشمل مدلولها الشرك بالله ونقضوا بذلك قاعدتهم التي يقولون بها أن ما دون الشرك في خاطرهم ووجة نظرهم  مغفورا 
وهكذا في كل المعاصي الكفر والانتحار والمخالفات المتعمدة التي انضوت عقوباتها تحت قول الله تعالي( وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا (23) /سورة الجن) ....... والتي أخرجوها من تحت لفظ الشرك في الآية (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (116)/سورة النساء) وقطعوا باطلا بأنها مغفورة حسب منظورهم القاصر للآيات 
ونزيد الأمر تفصيلا فنقول:

وسورة النساء نزلت  بعد  نزول سورة الممتحنة  وقبل  سورة الزلزلة
سورة الممتحنة/سورة النساء/سورة الزلزلة
سورة البقرة/سورة الأنفال/سورة آل عمران/سورة الأحزاب/سورة الممتحنة/سورة النساء/سورة الزلزلة/سورة الحديدسورة محمد / التي قال الله تعالي فيها { طَاعَةٌ وَقَوْلٌ مَّعْرُوفٌ فَإِذَا عَزَمَ الْأَمْرُ فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ {21} فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِن تَوَلَّيْتُمْ أَن تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ (22)أُوْلَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَى أَبْصَارَهُمْ {23} أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا {24}/سورة محمد

[ قلت المدون وسورة محمد نزلت بعد سورة النساء بزمان، فالافساد في الارض وتقطيع الأرحام معاصي وذنوب هي بتقسيمة الآية من منظور أصحاب التأويل ليست هي الشرك المقصود في خاطر المتأولين ولو كان صحيحا أن الشرك بمفهومهم لا يغفر وما دون الشرك يغفر لنصت آيات سورة محمد  في شأن المفسدين في الأرض علي المغفرة وليس اللعن أي الطرد أبدا من رحمة الله وهذا يدل قطعا علي خطأ تصور المتأولين ونظرتهم لتفسير الآية علي النحو المعروف عندهم 
وسورة محمد نزلت بعد سورة النساء بسورتين يعني: /النساء / ثم /الزلزلة/ ثم /الحديد/ ثم /سورة محمد/] وبذلك فاللجوء إلي دعوي النسخ بين آيات سورة النساء في عدم مغفرة الشرك ومغفرة ما دون الشرك هي دعوي لم تثبت بل يجب الأخذ بكل دلالات المعاصي كشرك   وكذنوب دون الشرك 

وإذن ما هي مخارج التفسير الحق لهذه الآيات ؟؟ 
سنذكرها بمشيئة الله بعد عدة أسطر
 

 قلت المدون كما أن عدم طاعة الله وطاعة رسوله ليست حسب مفهوم المتأولين من الشرك بل هي في ناظرهم مما دون ذلك ومع هذا فقد جعل الله جزاءها هو إحباط الله لأعمالهم بإعراضهم عن الطاعة وتبين أن تصور المتأولين لهذا الفهم تصورا باطلا
قال تعالي(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ {33} إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوا عَن سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ مَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَهُمْ {34}/سورة محمد
وفي سورة سورة الرعد : 
/قلت المدون: نزلت بعد سورة النساء بمسافة زمنية معتبرة وفيها :
*قال الله تعالي ( لِلَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لاَفْتَدَوْاْ بِهِ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ {18}/الرعد
قلت المدون: قسم الله تعالي الناس يوم القيامة الي فئتين :
أ ) الفئة الأولي هم المستجيبون لله [لِلَّذِينَ اسْتَجَابُواْ لِرَبِّهِمُ الْحُسْنَى]
ب) والفئة الأخيرة هم الذين لم يستجيبوا لله[ وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لاَفْتَدَوْاْ بِهِ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ {18}/الرعد 
وكل ما وقع من مخالفات الذين لم يستجيبوا لله.. أكثره من المعاصي التي تحقق عندهم بها عدم الاستجابة لله وهي يقينا خارجة من تحت الشرك بالله بلفظ(يشرك به) من وجهة نظر أصحاب التأويل  كعدم التوبة وكل المخالفات لما نهي الله عنه أو لما أمر الله به،[ وَالَّذِينَ لَمْ يَسْتَجِيبُواْ لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُم مَّا فِي الأَرْضِ جَمِيعاً وَمِثْلَهُ مَعَهُ لاَفْتَدَوْاْ بِهِ أُوْلَـئِكَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسَابِ وَمَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ {18}/الرعد
وإذن فلا نسخ بين الآيتين بل إعمال وتوفيق بينهما علي النحو التالي: 

https://1.bp.blogspot.com/-1b2quOd7yDE/W5UQIl_LvgI/AAAAAAAABDI/9z6Nwuu-8dwQLIfqNl51B9wWiXTrALxMgCPcBGAYYCw/s1600/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B4%25D8%25B1%25D9%2583%2B%25D9%2588%25D9%2585%25D8%25A7%2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D9%2586%25D9%2587.png
*آية سورة النساء فيها (إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء ..... وليس هناك في تصور دلالة الآية إلا أحد احتمالين:
 1. احتمال التصور الأول هو أن الله تعالي لا يغفر أن يشرك به سواءا بتوبة   أو بغير توبة   ففي هذا التصور (وهو تصور باطل) من يشرك بالله فقد أغلق علي نفسه طول حياته المغفرة ولا مغفرة قلت المدون وهذا التصور باطل لقول الله تعالي (إن الله يغفر الذنوب جميعا يعني لمن طلب المغفرة وبابها التوبة إليه قال تعالي( قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (53) وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ (54) وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ (55) أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللَّهِ وَإِنْ كُنْتُ لَمِنَ السَّاخِرِينَ (56)/سورة الزمر)
 2. احتمال التصور الثاني والأخير وهو:::أن الشرك وغيره هم من الذنوب وأن كل الذنوب تغفر بما فيها الشرك
↓↓↓↓↓↓↓↓
1.فتبين لنا أن الشرك وغيره هم من الذنوب 
2.وأن كل الذنوب تغفر بما فيها الشرك  إذا  طلب مرتكبوها المغفرة 
3.وأن لا مغفرة بدون توبة فبقي احتمال التصور الثاني وهو الحق وما دونه الباطل...
 قلت المدون / وهو الحق مطلقا أي التصور الثاني:
*وهو أن كل الذنوب في مدلولها مع تعمد اتيانها شرك وكلها إذا تاب العبد منها تصير إلي(ما دون ذلك) 
وقد أخطأ الكثير في تصوراتهم بتعاملهم مع الذنوب كعدد واهدار ماهياتها فقاموا بتقسيمها كأعداد ذنبية إلي الشرك علي اعتبار أنه رقم 1 وباقي الذنوب كل حسب عدده ليُدْخِلوها في  ما دون ذلك واعترضهم خلود بعض مرتكبي الذنوب التي لا يصفونها بالشرك.. والتي لا يعتبروها شركا عَلَمِيا.. عقوبتها: الخلود أبدا في نار جهنم مخلدين فيها ابدا، 
 ١.كقاتل نفسه،

٢.والملعون المطرود ابدا من رحمة الله ،
٣.والمتنحي عن التوبة من ذنبه حتي إذا حضره الموت قال إني تبت الآن    
٤.والذين يموتون وهم كفار،
٥.والظالمون جعل الله لهم عذاب مقيم والعذاب المقيم هو القائم الدائم أبدا - ولهم عذاب أليم - والله لا يحب الظالمين - وأن لعنة الله علي الظالمين وهلم جرا وغيره كثيرا  فكان ولا بد أن ننظر الي مدلول كلمة يُشرك بالله في الآية--- علي اعتبار ماهيتها وليس كَمَّهَا لتكون مستوعبة كل الإحتمالات وأعني بقولي: ماهيتها يعني: معاني ودلالات لفظة يُشْرَك به كم سبق بيانه في الصورة المرفقة) زكثير من النماذج الدالة علي أن من الذنوب ما هو مخلد في النار أبدا لكنه لم يذكر بلفظ الشرك وحله أن هذه الذنوب دلالة ومعنيً هي مع التعمد طاعة لغير الله تعالي من الهوي أو النفس أو الشيطان وكل هذا شرك في المعني والدلالة (شرك دلالي) والآيات لم تذكر الشرك العلمي لكن آيات سورة النساء ذكرت الإشراك بالله المستحوذ علي امتناع المغفرة بلفظ (يشرك به)وهذا صيغة المبني للمجهول التي تفيد اتيان أي نوع من الذنوب فيه دلالة الشرك وكل الذنوب المتعمدة تحتوي علي طاعة غير الله من نفس أو شيطان أو هوي أو مخلوق غير الخالق سبحانه والآية بهذا الأسلوب المبني للمجهول في تعبير الخالق لتعاطي المذنبين الشرك تجمع كل أنواع الذنوب التي فيها تعمد الإرتكاب لكونها طاعة لغير الله وأصل الشرك بالله تعالي هو طاعة غيره تعمدا وتوجه المتعمد الذنب بإتيانه إشراكا لنفس أو شيطان أو هويً من نفسه 


https://2.bp.blogspot.com/-0IuYO-2Z82Y/W908MZTG9WI/AAAAAAAABrE/s2iM-6fY7jYgz40KMqLGhZFZrP4duIovACLcBGAs/s1600/%25D8%25A7%25D9%2584%25D9%2586%25D9%2581%25D8%25B3%2B%2B10.png

والله تعالي يقول في النفس وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلَّا مَا رَحِمَ رَبِّي إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَحِيمٌ (53)/سورة يوسف وقوله تعالي( وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى (40) فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى (41) /سورة النازعات)

 وقوله تعالي (وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ فَاعْفُوا وَاصْفَحُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (109)/سورة البقرة )  
وقوله تعالي (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آَدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآَخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ (27) لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (28) إِنِّي أُرِيدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاءُ الظَّالِمِينَ (29) فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ (30) فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِينَ (31)/سورة المائدة)  

وقوله تعالي ( لَقَدْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَأَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ رُسُلًا كُلَّمَا جَاءَهُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُهُمْ فَرِيقًا كَذَّبُوا وَفَرِيقًا يَقْتُلُونَ (70)/سورة المائدة)  
وقوله تعالي( لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (78) كَانُوا لَا يَتَنَاهَوْنَ عَنْ مُنْكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ (79) تَرَى كَثِيرًا مِنْهُمْ يَتَوَلَّوْنَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَبِئْسَ مَا قَدَّمَتْ لَهُمْ أَنْفُسُهُمْ أَنْ سَخِطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَفِي الْعَذَابِ هُمْ خَالِدُونَ (80) /سورة المائد )
 
وقوله تعالي(قَالَتْ فَذَلِكُنَّ الَّذِي لُمْتُنَّنِي فِيهِ وَلَقَدْ رَاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَلَئِنْ لَمْ يَفْعَلْ مَا آَمُرُهُ لَيُسْجَنَنَّ وَلَيَكُونَنْ مِنَ الصَّاغِرِينَ (32) قَالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ وَإِلَّا تَصْرِفْ عَنِّي كَيْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَيْهِنَّ وَأَكُنْ مِنَ الْجَاهِلِينَ (33) فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (34) /سورة يوسف) 

وفي قوله تعالي (فَرَجَعُوا إِلَى أَنْفُسِهِمْ فَقَالُوا إِنَّكُمْ أَنْتُمُ الظَّالِمُونَ (64) ثُمَّ نُكِسُوا عَلَى رُءُوسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا هَؤُلَاءِ يَنْطِقُونَ (65)/سورة الأنبياء) 
وقوله تعالي(لَا يَسْمَعُونَ حَسِيسَهَا وَهُمْ فِي مَا اشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خَالِدُونَ (102) لَا يَحْزُنُهُمُ الْفَزَعُ الْأَكْبَرُ وَتَتَلَقَّاهُمُ الْمَلَائِكَةُ هَذَا يَوْمُكُمُ الَّذِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (103)/سورة الأنبياء) 

فالنفس تشتهي وما تشتهيه إما معصية لله أو طاعة له واتباع العبد لنفسه في معصية الله طاعة لنفسه هو إشراك بالله في الطاعة 
وفي قوله تعالي يصف طاعة النفس التي تؤدي إلي الخسران لكونها إشراك بالله في الطاعة 
يقول تعالي(وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْمَلَائِكَةُ أَوْ نَرَى رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَكْبَرُوا فِي أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا كَبِيرًا (21)/سورة الفرقان) 
وقوله تعالي (وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ (14)/سورة النمل)

 فالنفس الراضية بمخالفة طاعة الله لصحبها قد أشرك صاحبها بالله في طاعته وانضوي تحت مدلول (يُشرك به) 

وقوله تعالي( النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُمْ مَعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا (6)/سورة الأحزاب)  
وقوله تعالي(وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ (16)/سورة ق 

وقوله تعالي(فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (16) سورة التغابن)

|                                                             وفي الهوي



https://2.bp.blogspot.com/-TSzf-TQStoM/W906vsxjUFI/AAAAAAAABq4/_SST-7V--QIRlpd3cPdChKDozE8JoPSQgCLcBGAs/s1600/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B4%25D9%258A%25D8%25B7%25D8%25A7%2B%25D9%2586%2B%2B%2B%2B%2B2.png


قال الله تعالي: ( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ (23) وَقَالُوا مَا هِيَ إِلَّا حَيَاتُنَا الدُّنْيَا نَمُوتُ وَنَحْيَا وَمَا يُهْلِكُنَا إِلَّا الدَّهْرُ وَمَا لَهُمْ بِذَلِكَ مِنْ عِلْمٍ إِنْ هُمْ إِلَّا يَظُنُّونَ (24)/سورة الجاثية 
 قال الله تعالي: (وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ  وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173) وَكَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآَيَاتِ وَلَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (174) وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (176) سَاءَ مَثَلًا الْقَوْمُ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَأَنْفُسَهُمْ كَانُوا يَظْلِمُونَ (177) مَنْ يَهْدِ اللَّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِي وَمَنْ يُضْلِلْ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (178)/سورة الأعراف

قال الله تعالي: (وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا  وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا (28)/سورة الكهف


قال الله تعالي: (إِنَّ السَّاعَةَ آَتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15) فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى (16)/سزرة طه


قال الله تعالي: (وَإِذَا رَأَوْكَ إِنْ يَتَّخِذُونَكَ إِلَّا هُزُوًا أَهَذَا الَّذِي بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا (41) إِنْ كَادَ لَيُضِلُّنَا عَنْ آَلِهَتِنَا لَوْلَا أَنْ صَبَرْنَا عَلَيْهَا وَسَوْفَ يَعْلَمُونَ حِينَ يَرَوْنَ الْعَذَابَ مَنْ أَضَلُّ سَبِيلًا (42) أَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلًا (43)/سورة الفرقان

قال الله تعالي: (فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنَ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (50)/سورة القصص
/                                                                 
وفي طاعة الشيطان


https://1.bp.blogspot.com/-VMvUqnLo-vs/W905rEcvnNI/AAAAAAAABqw/DJjf_88XmoseZTAwfYygYh8YvUJalXyyQCLcBGAs/s1600/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B4%25D9%258A%25D8%25B7%25D8%25A7%2B%25D9%2586.png

قال الله تعالي: (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِبْرَاهِيمَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا (41) إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنْكَ شَيْئًا (42) يَا أَبَتِ إِنِّي قَدْ جَاءَنِي مِنَ الْعِلْمِ مَا لَمْ يَأْتِكَ فَاتَّبِعْنِي أَهْدِكَ صِرَاطًا سَوِيًّا (43) يَا أَبَتِ لَا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيًّا (44)/سورة مريم

/ إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا (116) إِنْ يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا إِنَاثًا وَإِنْ يَدْعُونَ إِلَّا شَيْطَانًا مَرِيدًا (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَقَالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبَادِكَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا (118) وَلَأُضِلَّنَّهُمْ وَلَأُمَنِّيَنَّهُمْ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُبَتِّكُنَّ آَذَانَ الْأَنْعَامِ وَلَآَمُرَنَّهُمْ فَلَيُغَيِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَمَنْ يَتَّخِذِ الشَّيْطَانَ وَلِيًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْرَانًا مُبِينًا (119)/سورة النساء
اسْتَحْوَذَ عَلَيْهِمُ الشَّيْطَانُ فَأَنْسَاهُمْ ذِكْرَ اللَّهِ أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ (19) إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ (20) كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ (21)/سورة المجادلة

/ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (21)/سورة النور

/يَا أَيُّهَا النَّاسُ كُلُوا مِمَّا فِي الْأَرْضِ حَلَالًا طَيِّبًا  وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (168) إِنَّمَا يَأْمُرُكُمْ بِالسُّوءِ وَالْفَحْشَاءِ وَأَنْ تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (169)/سورة البقرة

/الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (268)/سورة البقرة
/وَالَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ رِئَاءَ النَّاسِ وَلَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآَخِرِ وَمَنْ يَكُنِ الشَّيْطَانُ لَهُ قَرِينًا فَسَاءَ قَرِينًا (38)/سورة النساء
/وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا (83)/سورة النساء
/وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (142)/سورة الأنعام
/وَآَتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا (26) إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا (27)/الإسراء
/قَالَ اذْهَبْ فَمَنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ فَإِنَّ جَهَنَّمَ جَزَاؤُكُمْ جَزَاءً مَوْفُورًا (63) وَاسْتَفْزِزْ مَنِ اسْتَطَعْتَ مِنْهُمْ بِصَوْتِكَ وَأَجْلِبْ عَلَيْهِمْ بِخَيْلِكَ وَرَجِلِكَ وَشَارِكْهُمْ فِي الْأَمْوَالِ وَالْأَولَادِ وَعِدْهُمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا غُرُورًا (64)/الإسراء
/وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى (116) فَقُلْنَا يَا آَدَمُ إِنَّ هَذَا عَدُوٌّ لَكَ وَلِزَوْجِكَ فَلَا يُخْرِجَنَّكُمَا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقَى (117) إِنَّ لَكَ أَلَّا تَجُوعَ فِيهَا وَلَا تَعْرَى (118) وَأَنَّكَ لَا تَظْمَأُ فِيهَا وَلَا تَضْحَى (119) فَوَسْوَسَ إِلَيْهِ الشَّيْطَانُ قَالَ يَا آَدَمُ هَلْ أَدُلُّكَ عَلَى شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَمُلْكٍ لَا يَبْلَى (120) فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآَتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَعَصَى آَدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى (121) ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى (122) قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى (123) وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا (125)/سورة طه
/ وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29) /سورة الفرقان
/ وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آَبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ (21)سورة لقمان
/وَامْتَازُوا الْيَوْمَ أَيُّهَا الْمُجْرِمُونَ (59) أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آَدَمَ أَنْ لَا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (60) وَأَنِ اعْبُدُونِي هَذَا صِرَاطٌ مُسْتَقِيمٌ (61) وَلَقَدْ أَضَلَّ مِنْكُمْ جِبِلًّا كَثِيرًا أَفَلَمْ تَكُونُوا تَعْقِلُونَ (62) هَذِهِ جَهَنَّمُ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ (63) اصْلَوْهَا الْيَوْمَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْفُرُونَ (64) الْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَى أَفْوَاهِهِمْ وَتُكَلِّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (65) وَلَوْ نَشَاءُ لَطَمَسْنَا عَلَى أَعْيُنِهِمْ فَاسْتَبَقُوا الصِّرَاطَ فَأَنَّى يُبْصِرُونَ (66)/سورة يس
/ وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36)/سورة فصلت
/ وَلَا يَصُدَّنَّكُمُ الشَّيْطَانُ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (62)/سورة الزخرف
/ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) إِنَّ الَّذِينَ ارْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْهُدَى الشَّيْطَانُ سَوَّلَ لَهُمْ وَأَمْلَى لَهُمْ (25)/سورة محمد
/ لَا يُقَاتِلُونَكُمْ جَمِيعًا إِلَّا فِي قُرًى مُحَصَّنَةٍ أَوْ مِنْ وَرَاءِ جُدُرٍ بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّى ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لَا يَعْقِلُونَ (14) كَمَثَلِ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَرِيبًا ذَاقُوا وَبَالَ أَمْرِهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (15) كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ (16)/سورة الحشر
 
  اضغط الصورة لتكبيرها
https://1.bp.blogspot.com/-1b2quOd7yDE/W5UQIl_LvgI/AAAAAAAABDI/9z6Nwuu-8dwQLIfqNl51B9wWiXTrALxMgCPcBGAYYCw/s1600/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B4%25D8%25B1%25D9%2583%2B%25D9%2588%25D9%2585%25D8%25A7%2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D9%2586%25D9%2587.png
فكل سيئة متعمدة تحمل في طياتها  الشرك لكنها تتسمي بمدخل عَلَمِهَا كالكفر والشرك والفسوق والعصيان وقطع الطريق والسرقة والزنا وشرب الخمر وهلم جرا ... وكلها تصبح دون الشرك... بما فيها الشرك كاسم علم إذا تاب العبد منها .. وتظل هذه الذنوب حاملةً لمدلول الإشراك بالله معنيً بما فيها الشرك العَلَمْ إذا لم يتب العبد منها:
https://2.bp.blogspot.com/-1b2quOd7yDE/W5UQIl_LvgI/AAAAAAAABDE/SHAZxXjBhSc9wdnVFqQ3MucjheigZ9JMwCLcBGAs/s1600/%25D8%25A7%25D9%2584%25D8%25B4%25D8%25B1%25D9%2583%2B%25D9%2588%25D9%2585%25D8%25A7%2B%25D8%25AF%25D9%2588%25D9%2586%25D9%2587.png
والمقصود بالشرك العلم أو الشركالعلمي يعني المعروف بين المسلمين علما وشهرة واستعمالا بأسمه كالسجود للأوثان ودعوي إله من دون الله
فكل أسم له مركبان compunant يعني له مقومان
 ١ / المقوم الأول:
 أ/مقوم العلم : أي الذي يُشتهر به بين الناس 
ب/والمقوم الثاني مقوم الدلالة : وهو الذي يحمل أصل معناه 

فـ أحمد في فصله الدراسي الثاني مثلا  هو
أحمد  بن  علي وهو في نفس الفصل غير  أحمد   بن    عبد الله   
لكنهما في الدلالة : كلاهما طالبان  من نوع واحد كإنسان من فصيل واحد  كــــ   ذكرين  
 راجع الرسم اضغط الصورة للتكبير
https://3.bp.blogspot.com/-XRjzLZ1KCMA/W5cLoFMgNHI/AAAAAAAABDY/aINwS6p3ujcusTlrnx5qzOidw_8f-TWfwCLcBGAs/s1600/707.png
https://4.bp.blogspot.com/-sni0rih3mcs/W5cLny6rq7I/AAAAAAAABDU/D_UDimC_Yu0IPw7E0_P4jFP9lb3kz-x3wCLcBGAs/s1600/77.png
https://3.bp.blogspot.com/-jWQgTfUsXNQ/W5cLnmzAMwI/AAAAAAAABDQ/QvdsU6VxGJQ3J9On1dVsOLqKDu1VWQIBQCLcBGAs/s1600/%25D9%2586%25D9%2586%25D9%2586.png

وفي قوله تعالي:
*وَالَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَيَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ
أُوْلَئِكَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ {25}/الرعد 
فجزاء نقض عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ وَقطع مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ وَالإفساد فِي الأَرْضِ  الطَرْدُ أبدا من رحمة الله : وذلك معني لا يَغْفِر

وبهذه الآية فقط* إن أردنا الاكتفاء بالاستدلال* تساوي عبارة  لا يغفر أن يشرك به مع الناقضين لعهد الله بعد ميثاقه أو قطع ما أمر الله به أن يوصل أو الإفساد في الأرض 
 *وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ حُكْماً عَرَبِيّاً وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ وَاقٍ/الرعد
/ سورة الرعد
ثم سورة الرحمن
ثم سورة الإنسان
ثم سورة الطلاق
ثم سورة البينة
ثم سورة الحشر
ثم سورة النور وفيها
* وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُن لَّهُمْ شُهَدَاء إِلَّا أَنفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ {6} وَالْخَامِسَةُ أَنَّ
لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِن كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ وَيَدْرَأُ {7} عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ {8} وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِن كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ
*قلت المدون: ولعنة الله هي الطرد الأبدي من رحمة الله  
وهي هنا لذنب غير الشرك العَلَمِي في منظور المتأولين لكنها مستوية مع الشرك الدِلَاِليِّ تماما في تحريم المغفرة  --- وكلاهما يكون.. إذا مات المذنب علي ذنبة بغير توبة-

 والتوبة تخلع المذنب من: 

1/ براثن الشرك الدلالي  (كدلالة) 
/ كما تخلع الَّذِينَ يَنقُضُونَ عَهْدَ اللّهِ مِن بَعْدِ مِيثَاقِهِ 
/ والذين يَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللّهُ بِهِ أَن يُوصَلَ 
/ وَأيضا الذين يُفْسِدُونَ فِي الأَرْضِ ..

واللعن هو مرادف الشرك في دلالتيهما + وتحريم المغفرة علي صاحبه في عقوبتيهما 

فتعاطي عبارة:  أن يشرك به  حسب ماهيتها هي المقصودة في مراد الله وقصده  
|                                                                                  
*ثم قلت المدون :(إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ {23}/سورة النور
*
سورة الحج
سورة المنافقون
سورة المجادلة
سورة الحجرات
سورة التحريم
سورة التغابن
سورة الصف
سورة الجمعة
سورة الفتح
سورة المائدة
سورة التوبة
قلت المدون: قال الله تعالي: 
* أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّهُ مَن يُحَادِدِ اللّهَ وَرَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِداً فِيهَا ذَلِكَ الْخِزْيُ الْعَظِيمُ {63}/التوبة

*قلت المدون : فمحادة الله ورسوله استوجبت حسب سياق آية سوة التوبة نار جهنم خالا فيها+الخزي العظيم 
وهي هي تلك التي ضمَّنها لفظ وعبارة إن الله لا يغفر أن يشرك به 
* وكلاهما لو تابا من ذنبيهما فسوف يغفر الله:
  ١  .لمن أشرك به  
  ٢  .ولمن حادَّ الله ورسوله 
                                                                                
يستكمل بعد ان شاء الله
وقال الله تعالي يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِئُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ {64} وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ {65} لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ {66} الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ {67} وَعَدَ الله الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْكُفَّارَ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا هِيَ حَسْبُهُمْ وَلَعَنَهُمُ اللّهُ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّقِيمٌ {68}/التوبة
*
وقال الله تعالي أَلَمْ يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ وَأَنَّ اللّهَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ {78} الَّذِينَ يَلْمِزُونَ الْمُطَّوِّعِينَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فِي الصَّدَقَاتِ وَالَّذِينَ لاَ يَجِدُونَ إِلاَّ جُهْدَهُمْ فَيَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللّهُ مِنْهُمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ {79} اسْتَغْفِرْ لَهُمْ أَوْ لاَ تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ إِن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً فَلَن يَغْفِرَ اللّهُ لَهُمْ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ {80}/سورة التوبة
*
وقال الله تعالي فَرِحَ الْمُخَلَّفُونَ بِمَقْعَدِهِمْ خِلاَفَ رَسُولِ اللّهِ وَكَرِهُواْ أَن يُجَاهِدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَقَالُواْ لاَ تَنفِرُواْ فِي الْحَرِّ قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرّاً لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُونَ {81} فَلْيَضْحَكُواْ قَلِيلاً وَلْيَبْكُواْ كَثِيراً جَزَاء بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ {82} فَإِن رَّجَعَكَ اللّهُ إِلَى طَآئِفَةٍ مِّنْهُمْ فَاسْتَأْذَنُوكَ لِلْخُرُوجِ فَقُل لَّن تَخْرُجُواْ مَعِيَ أَبَداً وَلَن تُقَاتِلُواْ مَعِيَ عَدُوّاً إِنَّكُمْ رَضِيتُم بِالْقُعُودِ أَوَّلَ مَرَّةٍ فَاقْعُدُواْ مَعَ الْخَالِفِينَ {83} وَلاَ تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِّنْهُم مَّاتَ أَبَداً وَلاَ تَقُمْ عَلَىَ قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُواْ بِاللّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُواْ وَهُمْ فَاسِقُونَ {84} وَلاَ تُعْجِبْكَ أَمْوَالُهُمْ وَأَوْلاَدُهُمْ إِنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُعَذِّبَهُم بِهَا فِي الدُّنْيَا وَتَزْهَقَ أَنفُسُهُمْ وَهُمْ كَافِرُونَ {85}/سورة التوبة

*
وحديث قاتل نفسه في جهنم خالا مخلدا فيها أبدا 
وقتل النفس ليس من أعْلامِ الشرك 
/ فإن قلناه هو مما دون الشرك فجزاؤه جهنم خالا مخلدا فيها أبدا 
وذلك فاحش مثل الشرك 
وقد ثبت بذلك أن حكم عدم مغفرة الشرك ومغفرة ما دونه ليس مما يعد منسوخا بها
وفي سورة النصر
قلت المدون فتخصيص الذنوب في الشرك الذي لا يغفر وما دونه حتي ولم يغفر هو قسمة ضيزي ليست من الحق في شيئ

ناهيك... وأن من السيئات ما جعله الله هو كالشرك أو أشد 

قال تعالي (إِنَّ
الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ
(159) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ (160) إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَمَاتُوا وَهُمْ كُفَّارٌ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ لَعْنَةُ اللَّهِ وَالْمَلَائِكَةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ (161) خَالِدِينَ فِيهَا لَا يُخَفَّفُ عَنْهُمُ الْعَذَابُ وَلَا هُمْ يُنْظَرُونَ (162) وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163)/سورة البقرة)

فأورد الله تعالي صنفا من الناس وسماهم بالكفار (ولم يصفهم بالمشركين في أية سورة النساء والتي قسمت الذنوب الي شرك وما دونه فأين يكون الكفر ولم ترد الآية بتصنيفه رغم أن الكفر ذنب من الذنوب القابلة للتوبة كسائر الذنوب ومنها الشرك
وأن الآية بالحيثيات السابقة جعلت كل الذنوب المتعمدة التي لم يسعي فاعلها لتعمدها أو مضطرا إليها أو مكرها عليها أو غير عالم بماهيتها  بكونها كفرا و شركا أو معصية (ومن الناحية الأخري).. أو عالما بكل ذلك متعمدا لها وغير مضطرا إليها أو ليس مكرها عليها وفعلها [لكنه عاد  فندم  وتاب  وآب  إلي ربه] ..فهي .من السيئات التي يغفرها الباري جل وعلا  بمجرد التوبة 

أو بمصطلح آخر تظل هذه الذنوب كبائر لعلم فاعلها بأنها معاصي فعلها  فاعلها دون اضطرار أو إكراه أو نسيان أو .../ أو فعلها بعلم دون عذر لكنه سارع لكنه  تاب  وندم 
ولم تنتهي حياته قبل توبته  فتصير تبعات الذنب بعد التوبة هي ما تعارف الفقهاء علي تسميتها صغائر   )

وتلخيصا أقول الذنوب التي لا يغفرها الله إلا بالتوبة 
هي: 

الذنب اللا مغفور هو =

1/ معصية أيما يكون نوعها + متعمدة + بعلم فاعلها بأنها معصية+ ولا يوجد ضرورة أو لا يوجد إكراها  أو لا يوجد نسيانا أو جنونا أو ذهاب العقل أو عدم بلوغ  + لا توبة = هي التي لا تغفر إلا بمسارعة صاحبها لمبادرة التوبة فإن لم يتب فلا مغفرة 

2/ الذنب المغفور هو ما خلا عما سبق جميعا + التوبة 


3/ المغفرة =
معصية ليس فيها طاعة لله جاءت عن اتباع  

النفس 
أو الهوي 
أو الشيطان + ندم يعقبه توبة + فعل الصالحات > أو الصبر علي الابتلاءات والفتن .
الكفارة : هي عمل الصالحات أو الصبر علي البلاء والفتن حسبة لله تعالي +معصية سبقت وتلاها ندم وتوبة
[يعني الكفارة هي= سابق المعصية +التي أتبعها صاحبها حالا بالتوبة والندم+ عمل الصالحات>> أو الصبر علي البلاء والفتن]
العفو = المغفرة لكن من طريق عفو الله تعالي وترتيباته هي  >>> معصية+ توبة + عفو الله بدون عمل من الصالحات أو بدون بلاء وفتن في الدنيا أو الآخرة 
وتلاحظ أن عنق الزجاجة في كل الأمر ومفترق الطريق في الفارقة بين الهدي والضلال أو النور والظلمة أو الرضا والسخط أو الجنة أبدا والنار أبدا: هو التوبة من الذنب : شركا كان أو  مادونه، كبائرا  هي أو ما دونها من السيئات التي انتقلت بتوبة صاحبها من الكبيرة الي السيئة المغفورة بعد التوبة أقول أن عنق الزجاجة هي التوبة التي تجعل صاحبها مجتازا للمغفرة ....أو تجط صاحبها إلي قاع الزجاجة(أو منحدر السخط الرباني عليه عياذا بالله) لا يخرج منها إلا بعد التوبة

*قلت  والكافرون لفظ خارج من مُحيك الشرك فالمشرك غير الكافر وهذا دال علي فساد التوجه بأن الشرك لا يغفر لأنه في ناحية عدم المغفرة وما دونه من كافة الذنوب بما فيها الظالمين والكافرين والمجرمين والعصاه ..ومرتكبي الكبائر  قد صنفوه في الصغائر باطلا 

فالشرك والكفر والفسوق والعصيان والظلم وكل مرادفات السوء هي من جنس الشرك أو الكبائر معنيً ودلالةً لكن هذه الجزئيات تختلف بإختلاف توجه القصد إليها عَلَمَاً بما يغلب عليها ويعطيها انطباع تسميتها 
1.    فالكفر هو تغطية الحق 
2.  والظلم هو أكل حقوق النفس أو الآخرين 
3.                        والفسق هو الإنخلاع من أثواب الفضيلة والطاعة والتسليم 
4. والعصيان هو التحلي دائما بتعمد المخالفة لله ورسوله دون عذر 
5. والشرك هو تعمد الجهر بعبادة غير الله من مخلوقاته   و..و..و..و..و..و

فكله شرك من حيث مقوم المعني والدلالة.. لا يغفر إلا بالتوبة  
وحالما تاب صاحبه فقد انتقل من الشرك الي ما دونه 
أو من الكبيرة إلي صغائرها  من بواقي الذنب بعد التوبة
فالتوبة فتحت طريق المؤمنين إلي رضا الله 
والذنب بغير توبة أوصد أبواب القبول والرضا من الباري جل وعلا
======
ترتيب السور المنزلة من القران حسب تاريخ نزولها
سورة العلق
سورة القلم
سورة المزّمِّل
سورة المدّثر
سورة الفاتحة
سورة المسد
سورة التكوير
سورة الأعلى
سورة الليل
سورة الفجر
سورة الضحى
سورة الشرح
سورة العصر
سورة العاديات
سورة الكوثر
سورة التكاثر
سورة الماعون
سورة الكافرون
سورة الفيل
سورة الفلق
سورة الناس
سورة الإخلاص
سورة النجم
سورة عبس
سورة القدر
سورة الشمس
سورة البروج
سورة التين
سورة قريش
سورة القارعة
سورة القيامة
سورة الهُمَزَة
سورة المرسلات
سورة ق
سورة البلد
سورة الطارق
سورة القمر
سورة ص
سورة الأعراف
سورة الجن
سورة يس
سورة الفرقان
سورة فاطر
سورة مريم
سورة طه
سورة الواقعة
سورة الشعراء
سورة النمل
سورة القصص
سورة الاسراء
سورة يونس
سورة هود
سورة يوسف
سورة الحجر
سورة الأنعام
سورة الصافات
سورة لقمان
سورة سبأ
سورة الزمر
سورة غافر
سورة فصلت
سورة الشورى
سورة الزخرف
سورة الدخان
سورة الجاثية
سورة الأحقاف
سورة الذاريات
سورة الغاشية
سورة الكهف
سورة النحل
سورة نوح
سورة إبراهيم
سورة الأنبياء
سورة المؤمنون
سورة السجدة
سورة الطور
سورة الملك
سورة الحاقة
سورة المعارج
سورة النبأ
سورة النازعات
سورة الإنفطار
سورة الانشقاق
سورة الروم
سورة العنكبوت
سورة المطففين.آخرمانزل بمكة
سورة البقرة
سورة الأنفال
سورة آل عمران
سورة الأحزاب
سورة الممتحنة
سورة النساء
سورة الزلزلة
سورة الحديد
سورة محمد
سورة الرعد
سورة الرحمن
سورة الإنسان
سورة الطلاق
سورة البينة
سورة الحشر
سورة النور
سورة الحج
سورة المنافقون
سورة المجادلة
سورة الحجرات
سورة التحريم
سورة التغابن
سورة الصف
سورة الجمعة
سورة الفتح
سورة المائدة
سورة التوبة
سورة النصر

وفي أن التوبة والتائبين يقول الله تعالي:
وفي شأن التوبة والتائبين يقول الله تعالي:
🔳يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ
قلت المدون والآية حجة قاطعة في فرض التوبة لأنها أمر صريح من الله لعباده لا ريب فيه والأمر من الله أو رسوله فرض ولا يقوم الدين إلا بهذه الفروض ومن خالف أو عصي الله ورسوله فإن له نار جهنم خالدين فيها أبدا - كما قال الله في كتابه:
🔳( تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (13) وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ (14)/سورة النساء)،
🔳وقوله تعالي(قُلْ إِنِّي لَا أَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا رَشَدًا (21) قُلْ إِنِّي لَنْ يُجِيرَنِي مِنَ اللَّهِ أَحَدٌ وَلَنْ أَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَدًا (22) إِلَّا بَلَاغًا مِنَ اللَّهِ وَرِسَالَاتِهِ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا (23)/سورة الجن)، ،
🔳وكذا في سورة(وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا (36)/سورة الأحزاب)....... ، وطبعا هذا النص من نصوص الزجر التي تؤثر في آخرة المسلم وبعد موته أما في دنياه فلا تؤثر إلا تربية وتعليما وتوجيها وتنمية لقواعد التقوي والخوف من الديان والرهبة منه والتوجه الماضي لطاعته دون منازعة لأنها مفعلة فور انتقال صاحبها إلي الرفيق الأعلي علي حاله توبة منها.. أو إصرارا عليها
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا (سورة التحريم)
رابط
وفي شأن التوبة وأنها الفارقة بين الجنة أبدا والنار أبدا يقول تعالي:
(ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون)،
٢.وقوله تعالي: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا (سورة التحريم)
٣.قوله تعالى: {إنما التوبة على الله للذين يعملون السوء بجهالة ثم يتوبون من قريب} (النساء:17) الي قوله تعالي(وليست التوبة للذين يعملون السيئات حتى إذا حضر أحدهم الموت قال إني تبت الآن ولا الذين يموتون وهم كفار
٤.ومنها قوله سبحانه: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا} (الزمر:53)
.ومنها قوله عز من قائل: {وهو الذي يقبل التوبة عن عباده ويعفوا عن السيئات} (الشورى:25) وقوله جلَّ علاه: { ألم يعلموا أن الله هو يقبل التوبة عن عباده} (التوبة:104).
. قال تعالي( وَقَالُوا لَن تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَيَّامًا مَّعْدُودَةً ۚ قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللَّهِ عَهْدًا فَلَن يُخْلِفَ اللَّهُ عَهْدَهُ ۖ أَمْ تَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ (80) بَلَىٰ مَن كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (81) وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَٰئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (82) ]
.قال تعالى -: ﴿ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُعَذِّبَهُمْ وَأَنْتَ فِيهِمْ وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ ﴾ [الأنفال: 33].
تعالى -: ﴿ وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُمَتِّعْكُمْ مَتَاعًا حَسَنًا إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى وَيُؤْتِ كُلَّ ذِي فَضْلٍ فَضْلَهُ وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ كَبِيرٍ ﴾ [هود: 3]،
وقال - تعالى - على لسان نوح - عليه السلام -: ﴿ فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا * وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ﴾ [نوح: 10 - 12]،رابط
وقال - تعالى - على لسان هود - عليه السلام -: {﴿ وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ ﴾ [هود: 52].
. وفي الحديث قال:(إِنَّ اللَّهَ يَقْبَلُ تَوْبَةَ العَبْدِ مَا لَمْ يُغَرْغِرْ))[23]. أخرجه الترمذي في "سننه"، كتاب: الدعوات، باب: فضل التوبة والاستغفار وما ذكر من - رحمة الله - لعباده، رقم الحديث: 3537، 5/ 511، وقال: "هذا حديث حسن غريب"، ورواه أحمد في "مسنده"، مسند عبدالله بن عمر، رقم الحديث: 6160، ص: 471، قال الهيثمي: رواه أحمد، ورجاله رجال الصحيح، غير عبدالرحمن، وهو ثقة؛ "مجمع الزوائد" 10/ 197.
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَنْ يُكَفِّرَ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نُورُهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَتْمِمْ لَنَا نُورَنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (8) (التحريم)
.جاء في تفسير سورة البقرة (بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ(81)وَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَالِحَاتِ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ( 82 )/سورة البقرة) :
<
لَيْسَ الْأَمْرُ كَمَا تَمَنَّيْتُمْ ، وَلَا كَمَا تَشْتَهُونَ ، بَلِ الْأَمْرُ : كما قال الله:تَعَالَى:(بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون(81)والذين آمنوا وعملوا الصالحات أولئك أصحاب الجنة هم فيها خالدون (82)/سورة البقرة)رابط